Saturday, May 1, 2010

واكتب عن "الثرثـار" ألف مقــالةٍ وامزج إذا ما شئت دمعك بالدم ...

بالله إن زُرت الديـــار عشيةً عرّج على أهلـي هناك وسلــمِ
كانوا الملوكَ على الزمانِ وقارنوا الجوزاء واصطفوا جِـوار الأنجم
ابعث "لبغـداد" الســــلام فإنها طلعت على الدنيـــا فلم تتلثم
واكتب عن "الثرثـار" ألف مقــالةٍ وامزج إذا ما شئت دمعك بالدم
..
لبيـــكِ لو أن النجوم تجيبني لسرَيت في جيـشٍ إليكِ عــرمرم
ولصُـغت نصريَ في شفــاهك بسمة ولعدتُ أرفع فيك راية مسـلم

؛

سلام الله عليكم أهلنا أهل السنة .. على أرض الرافدين الحبيبة ..

سلام لو ارتقى إلى السمــــاء لكان قمراً مــــــــنيراً
ولو نزل إلى الأرض لكساها ســــندساً وحــــــــريراً
ولو مُزج بماء البحار لجعل ماؤها الملح الأجاج عذباً فراتاً سلسبيلاً





هاقد تعاقبت عليكم الأيام والسنون ..
وأنت في نصر و دحر لأهل الردة والمجون ..
وما قدر الله آت ..
فأبى شيوخنا إلا أن يخلدوا التضحية ..
فسطروها بمداد الدماء ويراع الإشلاء ..
فهنيئًا لنا بشيوخ وقادة من أمثالهم ..
وهنيئًا لهم الشهادة..
فضل واصطفاء .. يؤتيه الله من يشاء ..
ولانزكي على الله أحدا ..


يا أسود التوحيد .. أنصارًا ومهاجرين..
أعلم .. أنكم لستم بحاجة لمثلي كي أستنهض هممكم ..
أوأشحذ عزمكم ..
فأنتم أهل السابقة وحسن القرار ..
ولأنكم تمتلكون روحًا معنوية عالية ..
للتصدي لأي نكبة أو مصيبة ..
مهما عظُمت وكبر قدرهابفضل الله-
ولكن ومن باب قوله تعالى..
وحرض المؤمنين ..
أرسل إليكم كُليماتي .. من ضمير الجزيرة ..إلى شمالها ..

.؛.
يا أسود الرافدين الأبيّة العتيّة ..
رحل شيوخنا بعد أن ضبطوا المسيرة..
وبينوا حدودها .. ورسخوا مفاهيمها ..
بكلمات حية .. ستنير دربكم ..
فسُلّوا سيوفكم على أعداء الله الخونة..
وافرشوا أرضًا حمراء من دمائهم النتنة ..
وأاثخنوا فيهـم واقضـوا على الفتنة ..
فوا الله ..
لن يشفي غليلنا ..ويبرد مافي صدورنا ..
إلا قطع رؤوس أكابرهم ..
وتمزيق أجسادهم جموعًا ووحدانا ..
فهم أحقر من أسيادهم ..
إذ هم ليسوا إلا جموعًا تبعية .. وطفيليات مرتزقة ..
على موائد الصليب المتهالكه ..

.؛.
فامضوا مسددين ..
وجددوا العزم .. وأعدّوا العدة ..
وارفعوا الراية حفاقة ..
وأسمعوا الدنيا بأسرها ..
أنكم قوم عشقتم العزة .. وأنِفتم الذلّة ..
فالأمل عليكم بعد الله ..
في عودة بلاد الرافدين وبغداد الخلافة ..
ليكون لكم فيها السيادة والريادة ..
والمجد والعز الرفيع وزيادة ..
وإن ارضًا ارتوت من دماء طاهرة ..
لهي مهد الخلافة بإذن الله ..

فيا لله ..
كيف يسطو الأراذل ..أن يتفوّهوا عليكم بسوء ..
أو ينبسوا ببنت شفه ..
ولا حجة لهم إلا داحضة ..وحجتكم لها دامغة ..
؛ * ؛
ولعمري والله.. لهم المفلســـون..
وفي سراديب الهـــوى تائهـون ..
وعن الحق وطـــريقه معرضون ..
ولهزيمته ظلمًا وبغيًا يرتقبـــون ..
مساكين ..
غفلوا عن حقيقة من يناطحون ..
..
فطهروا أرضكم من رجسهم ..
واغسلوا سيوفكم بصبيب دمائهم ..

فلقد بان شرهم وظهر ..
بعد أن غاب صوتهم وتقهقر ..
وحتمًا ..
سيعلو صوت الحق ويزأر ..
لينهض أسد الإسلام ويثأر ..

فهاهي بوادر الخير تاتي تباعًا ..
والبشرى من شمال الجزيرة ..
وغربها وشرقها وجنوبها ..
تشق سماءنا المستنيرة ..
؛.؛ خلف كالسلف بإذن الله ؛.؛
فابشروا يا أعداء الله بأيام وليالي سوداء ..
أشدّ وأنكّى مما مضى ..
ولتعلموا أنا أمةٌ لاتعبد أمن ممتلكاتها ..
بل نعبد الله الذي نتقرب إليه بجهادكم ..
ونسعى لمرضاته بإرهابكم .. وقضّ مضاجعكم ..
وقد أتى يومكم الذي فيه ستهلكون ..
وعلى بوابة الذلّ والعار ستُصلبون..
فملتنا خالدة وملل الكفر وأعوانه بائدة ..
وبهذا اليقين ستكون الانطلاقه ..
؛

فيا أميرنا "الجديد"
اصبروا وصابروا ورابطوا ..
وإنا لنعلم بأسكم وشدة نكايتكم ..
ورهبة عدوكم وضعف مجالِدكم..
كيف لا .. وأنت تتخذون القرآن دستورا ..
وسنة محمد صلى الله عليه وسلم هديًا ونورا..
وعلى الله وحده تتوكلون وعليه تلتجئون ..
وعدوكم على عصا هشةٍ يستندون ..
ومالنصر إلا صبر ساعة ..
والله ناصرٌ من نصره ..
ولايفلح من حادّه وحارب دينه وعباده المؤمنين ..
.,.
فأسمعونا ..
رهج السنـــابك لحنا..
وصوت الرصاص عزفا ..
و دوي الانفجار نغمـا ..
حينها ..
سيشرق الأمل عذبا ..
وتستقرّ نفوسنا أُنسا ..
وسيرحل الكفر تَعِسا ..
ويعود المـاضي الذي دَرَسا ..
من "خراسان" وحتى "أندلسا" ..








.؛.

طهّــر بـلادك منهـم إنهـم نجـسٌ ولا طهـارة مالـم تُغسـل النجسـا

واملأ "هنيئـاً لـك التأييـد" ساحتهـا جـرداً سلاهـبَ أو خطيَّئـةً دُعُسـا

واضرب لهـم موعـداً بالفتـح ترقبُـه لعلَّ يومَ الأعادي قد أتـى، وعسـى


.؛.

كتبتها بنت الجزيرة

No comments:

Post a Comment