Wednesday, May 5, 2010

على نهج النبوة لاح فجر ( في رثاء الشيخين) لشاعر القاعدة صيغت من وجدان شاعر الانصار حفظه الله

بسم الله الرحمن الرحيم

عندما كتبت قصيدة نمضي وحادينا الأنفال والزمر كتب شيخنا الحبيب وشيخ شعراء القاعدة ورائدهم الفاضل أبو عبد الرحمن الانصاري شاعر الأنصار حفظه الله التعليق التالي على القصيدة

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة شاعر الأنصار مشاهدة  المشاركة
الله أكبر

انتظرتها حتى نفذ صبري

ما أعذب شعرك يا أستاذي الشاعر

بلسم و الله بلسم


أعِرْنِي بيتَ شِعـْر يـَا زَهـِيرِي

************* لأكتبَ فِي المُهَاجِـر و الأمـِيـرِ

تَهَـاوتْ أحْرُفي صَرعَى جَميعًا

*************** عـَلَى عَتَبَات حزنٍ مستطيرِ

و الله المستعان


فوالله إن من يعرف شاعر الأنصار حفظه الله ليعلم أن قافيته تزمجر وتعلي راية الحق وتنتصر للجهاد وأهله
وقد كان سباقا لنصرة الجهاد من أيام منتدى الأنصار والإخلاص وقبلها
دخلنا الى هذا المضمار فوجدناه أمامنا وإمامنا

وعلى آثاره سرنا ونسير

نيابة عن أخي كتبت تكملة لأبياته وهي هدية مني له صغتها من وجدانه والأرواح كما تعلمون جنود مجندة
فأرجو من أخي الحبيب أن يعتبرها ملكه وأن يضعها في ديوانه
لا فرق بيني وبين أخي هو الأصل ونحن ظله
نسأل الله عز وجل أن يظلنا في ظل عرشه يوم لا ينفع مالٌ ولا بنون

على نهج النبوة لاح فجرٌ


في رثاء الشيخين أمير المؤمنين أبي عمر البغدادي ووزير حربه المهاجر أعلا الله في عليين منزلتهما

لشاعر الأنصار ابي عبد الرحمن الأنصاري بلسان شاعر القاعدة محمد الزهيري




18جمادى الأولى 1431من هجرة محمد صلى الله عليه وسلم
يوافقه 1/5/2010


أعِرْنِي بيتَ شِعـْر يـَا زَهـِيرِي

************* لأكتبَ فِي المُهَاجِـر و الأمـِيـرِ

تَهَـاوتْ أحْرُفي صَرعَى جَميعًا

*************** عـَلَى عَتَبَات حزنٍ مستطيرِ


مصابي بالقساور والغيارى

************** يؤذن للشهادة والنفيرِ....(1)

ينادي يا لثارات النشامى

************* أبي عمر المفدّى والوزيرِ...(2)

سنصبر إذ مصائبنا توالت

********** وغص الجرح من وقع الشفير...(3)

أعاني من تباريح الرزايا

********** وأرقبُ بارق الفجر المنيرِ.....(4)

يغالب فيضَ أحزاني حدائي

********* على صوت المهندةِ الذكورِ ....(5)

على عزف الرصاص وقعقعاتٍ

********* تطوف على خوافقها جذوري ...(6)

فناديتُ الكماة بكلّ فجٍّ

********* وأسرجت العتاق على المغيرِ....(7)

ألم تر أن سابلة الضحايا

************ تسير الى العلا رغم الهجير...ِ(8)

وتعرج للسماء لها صهيلٌ

*********** وتجلو عن أقاحٍ أو عبير....(9)

وتأوي للجنان وحور عينٍ

************ وتنعم في جنى خيرٍ وفيرِ....(10)

كواعب قاصرات قد براها

************* إله العرش من مسكٍ ونورِ...(11)

ألم تر أن دين الله أولى

************* بأن يُفدى بمهراقٍ طهورِ...(12)

بقاعدة الجهاد وكل شهمٍ

************* يذود عن الحرائر والثغورِ...(13)

إذا ضبحت خيول الحق جاشت

************ جحاجحنا تحث على المسيرِ....(14)

تخط لنا بمن بذلوا دماهمْ

*********** معارج للعلا قبل النشورِ....(15)

يجيش لصد عادية الأعادي

************* ابو عمر المفدى بالزئير...(16)

يلاقى الموت مبتسم الثنايا

**********يعبُّ الموت من دمه الغزيرِ....(17)

ينادي أين من ركبوا المنايا

********** ومن عشقوا الحواري والقصورِ....(18)

نلوذ إذا المنايا ماثلاتٌ

************* بظل وزير دولتنا الوقورِ....(19)

يؤجج كلّ ثغر بالسرايا

************ سرايا البذل عارية الصدورِ....(20)

يذود عن العواصم والضواحي

************* ولا يكتنّ عن بذل النحورِ....(21)

ليحصدنا الردى، إنـّا نذرنا

************** نجيع القلب لليوم المطيرِ....(22)

وترقبنا السماءُ وقد وقفنا

************** مراسيلَ المنية في حبورِ....(23)

نذيق الكفر ألوان المنايا

************** بيومِ لظى وثأرٍ مستطيرِ....(24)

ونلقي في القليِّبِ كلَ وغدٍ

************** شديد الغدر منعدم الضميرِ...(25)

وتنشرح الصدور غداة نرمي

************ رؤوس الكفر في نفس الحفيرِ...(26)

وحين نرى العواصف وهي تهوي

************ على الصحوات أحلاس الحميرِ....(27)

ونفري جبهة العملاء حتى

************ تفيض على البطاح بلا قبورِ....(28)

وحين نرى دماء الكفر تجري

************ وتشتجر العوالي بالظهور ....(29)

وحين تطير أشلاء ابن آوى

************* على نبضِ العبوة والزفير ....(30)

ستمضي دولة التوحيد حتى

************** تُزفُّ لنا بشارات البشيرِ....(31)

على نهج النبوة لاح فجرٌ

*********** على دربِ الرشادِ المستنيرِ ....(32)

وليس لعمق جرحي من دواءٍ

********* سوى الإعلان عن بدءِ المسيرِ.....(33)

سأكسر غمدَ قافيتي لتبقى

************* تؤذن يا لثارات الأمير ....(34)

No comments:

Post a Comment