Friday, May 21, 2010

|| عفيفات بريدة في سجون الطغاة ||

|| عفيفات بريدة في سجون الطغاة ||


{وَمَا لَكُمْ لَا تُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ
الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ وَلِيًّا وَاجْعَلْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ نَصِيرًا}
النساء (75)

في يوم الأحد 8 / ربيع الأول / 1431 هـ الموافق 21 / 2 / 2010 م ،
فجعت بريدة مدينة العلم والعلماء والمجاهدين والشهداء بقيام القوات الخاصة بوزارة الداخلية باقتحام منزل / محمد المعتق، واعتقاله هو وزوجته وأولاده،
كما اعتقلوا الأخت الداعية / أم الرباب (هيلة القصير) - التي قضت عدة أشهر وهي مطاردة ومطلوبة ؛
بسبب غيرتها على الدين، ودعوتها إلى التوحيد، ورفضها للمخططات الصليبية -.


وتعد هذه الحادثة الأليمة -التي يندى لها جبين كل مسلم -
بياناً لحقيقة حكومة آل سعود العميلة لليهود والنصارى،
ومدى استهانتهم بأعراض المسلمين،
فهم لا يعرفون للبيوت كرامة، ولا للأعراض حرمة،
وقيام حكام آل سعود بمداهمة بيوت العوائل، واستباحتهم للفضائل،
إن دل فإنه يدل على خستهم ونذالتهم ودناءتهم، وإتباعهم للرذائل،
وانتهاكهم للأعراض التي هي شرف الأحرار، وماء الحياة، وبيضة المسلمين التي يقاتل من أجلها
(و من قتل دون عرضه فهو شهيد) .


هان عندهم العرض؛
فداهموا بيوت العفيفات الطاهرات، المسلمات الآمنات في بيوتهن،
ولم يكتفوا بمطاردتها في منطقتها؛ حتى تطاولوا على بيوت الآخرين.


أحقاً هذا نظام يحمل أدنى حق من حقوق المسلمين؟
أهكذا تقاد حرائر المسلمين إلى مخافر الشرطة،
وثكنات العسكر - في دولة تدعي الإسلام، وتحكيم الشريعة - دون سبب؛
إلا ليرضى عنهم سيدهم الصليبي؟
أهكذا يا معشر المسلمين تستباح الحرمات في مهبط الوحي وبلاد الحرمين؟!!


لقد ضرب آل سعود بفعلهم هذا أبشع الأمثلة في انتهاك الحرمات،
والتعدي على الأعراض، وقدموا دروساً في السفاهة، ستظل عاراً على العرب أبد الدهر؛
فلم يبتل تاريخ العرب الطويل بمثل ما أبتلي به في زمن هذه الطغمة الخارجة عن الدين،
والعادات والأعراف الحميدة.


إن المشركين الأوائل لما أرادوا أن يقتحموا بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صاحت امرأة من الدار،
فقال بعضهم لبعض: والله إنها لسبة في العرب؛
أن يتحدث عنا أنا تسورنا الحيطان على بنات العم، وهتكنا ستر حرمتنا،
أما آل سعود فقد اقتحموا بيت الأخ محمد المعتق؛ وروعوا صغاره، واعتقلوه مع أسرته،
ومازالت ابنته في المستشفى؛ بسبب ما أصابها من هول الفاجعة،
ألا لعنة الله على الظالمين.

يا أحرار جزيرة العرب :
إن سكوتكم عن هذا الفعل الشنيع من قبل هذه الحكومة الظالمة،
إنما هو حافز لها للقيام بالمزيد من انتهاك حرماتكم، واعتقال بناتكم ونسائكم،
فماذا أنتم قائلون لله؛ حين يسألكم عن خذلانكم للعفيفات الطاهرات ؟.


وفي الأخير :
بإذن الله لن نجعل هذا الاعتداء يمر بدون أن نأخذ بالثأر لأعراض أخواتنا المسلمات،
ونسأل الله أن يعيننا على فك أسرهن، وأسر كل أخ مسلم وأخت مسلمة.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون،،،

تنظيم قاعدة الجهاد في جزيرة العرب
29/ ربيع الثاني/ 1431هـ

[ من مجلة صدى الملاحم العدد الثالث عشر ]

No comments:

Post a Comment