Monday, May 10, 2010

المجـــــوس الرافـــــــضه ××× والــــصوفيه القبوريه×× يحـــرقون كتاب الله لانه سنى ×× فى اليمن




عاااجل الشيعه المجوس والصوفية فى اليمن يحرقون القران الكريم لانه سني !!!!!!!!!!





إحراق المصاحف في مسجد بتريم عاصمة الثقافة الإسلامية 2010م



لن يتصور مسلم أن يتم إحراق المساجد والمصاحف إلا في فسلطين المحتلة من قبل اليهود أو في غوانتنامو من قبل الأمريكان ولكن أن يتم إحراق المصاحف في بلد مسلم 100 % بل وفي تريم التي طلما تغنى الكثير بها وبكراماتها وعلم أهلها والتي اختيرت عاصمة للثقافة الإسلامية 2010م فهذا أمر محزن جداً ولكن هذا ما حصل بالفعل في مسجد دحمان بمنطقة النويدره والتي تقع في نفس مدينة تريم .


ففي تمام الساعة التاسعة والنصف من صباح يوم الإثنين 19 / جمادى الأولى / 1431 هـ الموافق 3 / 5 / 2010م قام مجهول بإحراق ما يقارب الـ 100 مصحف وكرتون من الكتب الإسلامية مما جعل ألسنة لهب النيران ترتفع إلى سقف المسجد ولم يكتف بجريمته الشنيعة في حق كتاب الله وبيت الله بل دخل إلى الجزء الداخلي من المسجد وقام بحرق المجلة الحائطية لحلقات تحفيظ القرآن الكريم وتعليم العلوم الشرعية والتي تلصق فيها أوراق تحتوي على مواضيع لإرشاد المصلين إلى الآداب والأخلاق الإسلامية وتحثهم على تقوية صلتهم بربهم ، مما أدى إلى تشويه جدار المسجد وإحراق الفرش الذي يقع أسفل مكان المجلة .


بعد مضي نصف ساعة تقريباً من بدء الحرق رأى جيران المسجد الدخان يخرج من نوافذه فقاموا بإبلاغ بعض رجال المنطقة والذين ذهبوا مسرعين وقاموا بإطفاء الحريق وإبلاغ الأمن والذي أتى بدوره بالإطلاع على الأمر وأخذ البصمات وإلى هذه الساعة لم يسمع للأمن أية صوت ولو أن الأمر متعلق بالرئيس لأقاموا الدنيا ولم يقعدوها .


الجدير ذكره أن الإعتداء على مساجد أهل السنة ليس بالجديد في تريم فقد تم اقتحام بعض المساجد وتكسير مكتباتها والرمي بالكتب الإسلامية في الشوارع بعد تمزيقها أومصادرتها ، وكنا نظن أن الأمر أصبح قديماً نوعاً ما وأن الصوفية أصبحو عندهم وعي . ولكن هذه الواقعة تدل على أن الحقد والبغض للسنة ومساجدها لم ينته بل هو دفين في قلوبهم . ولو أن قبراً لولي من أوليائهم كما يزعمون اعتدي عليه لأقامو الدنيا ولم يقعدوها ولتعاطفت معهم الدولة بل كثير من الدول.


فمن ينصر كتاب الله ؟؟ ومن ينصر سنة رسوله ؟؟ ومن يحمي بيوت الله ؟؟





















((( ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار)))

No comments:

Post a Comment