Thursday, April 8, 2010

كلمات مقتطفات من المضحكات المبكيات

كلمات مقتطفات من المضحكات المبكيات (1)







*- ليلة فى حب الرئيس محمد حسنى مبارك:


إنها حقا مهزلة بكل المقاييس, بل إنها مهزلة وبهدلة ودربكة ولخبطة وقلة أدب أيضا , وغير ذلك من المصطلحات التى تجدها متوفرة عند أكبر راقصة فى مصر !!!, فى الوقت الذى يتم فيه بناء الجدار العازل , و فى الوقت الذى يذوق فيه إخواننا المعتقلين جميع اصناف العذاب وألوانه , وفى الوقت الذى يعانى فيه أحزاب المعارضة من جميع أصناف القمع والتنكيل , وفى الوقت الذى تمتلىء فيه معتقلات أمن الدولة بالشباب الصغير والكبير أيضا المنتمى لجماعة الإخوان المسلمين أم ممن تصادف وجوده معهم فى نفس " الأوتوبيس ", تخرج علينا وتُقرِفُنا وتجرح مشاعرنا وتسد أنوفنا قناة الخليجية" السنية السلفية "بعرضها برنامج" الحدث" بحلقته الخاصة التى هى بعنوان " حلقة خاصة فى حب الرئيس محمد حسنى مبارك " تقديم المستشار أحمد فضالى رئيس الإتحاد العام لجمعية الشبان المسلمين , وكان سبب تصوير هذه الحلقة الخاصة هو مرض الرئيس بسبب بعض الحصوات الطائشات التى لم تكن تعلم أن حوصلة الرئيس المرارية قضية أمن قومى وقضية راى عام وخاص , يانهار أبيض يا جدعااااااان,,, من هنا يأتى السؤال الشديد الأهمية وهو " هل يعلم مصطفى العدوى ومسعد أنور ومحمود المصرى ومحمد حسان ومحمد حسين يعقوب بهذه الحلقة من البرنامج أم لا؟ ولو علموا ماذا فعلوا ؟ ولو لم يعلموا , متى سيعلمون ؟؟؟! , إنها حقا مهزلة بكل المقاييس العددية والكهربائية والمسافية والوزنية والرخترية ,,, حقا لا تعليق ,,,,,,,


**********************************


*- الفرق بين الطيب " الشرير " وسلفه طنطاوى " الخنزير" :


لا فرق فى الواقع إلا من فروق بسيطة كما بين بعر البغال والحمير , فكلاهما يتبنى نفس المنهج المتخلف والأراء الفاسدة , إلا أن طنطاوى عليه لعائن الله المتتاليات كان غبى شديد الغباء لا تكاد تنظر إليه إلا وتشعر أنك أمام " أهبل بريالة " لا يكاد يحسن الحديث ولو بجملة واحدة وهو غالبا لم يكن يتحدث من تلقاء نفسه إنما كان يتحدث ببيانات مرسلة من القصر الرئاسى , وهذه ميزة لاننا لم نحتاج لعناء كبير لتنفير الناس منه بل إن الناس كانت تبغضه حتى من كان جاهلا منهم , اما هذا الطيب " الشرير" فيبدو أنه إنسان مثقف " دماغه متكلفة " عنده خبرة فى السياسة ويجيد المراوغة وإحراج من يحاوره , وهذا سيمثل له مشكلة كبيرة إذا ما وجد نفسه فى موقف يحتم عليه الإختيار بين أن يكون " الشيخ الأهبل الذى لا يعرف أنه لا يعرف " أو " السياسى المنافق المتسلط " وهذه المواقف قد تكون كقضية فلسطين والجدار العازل المصرى وموقف الحكومة من المعارضة .


**********************************


*- نحن أحق بمنهج السلف من هؤلاء:


عندما ينزل المرقعون فى ضيافة عدو الله القذافى والإلتفاف حوله لأخذ صورة تذكارية , وعندما يقول المخذلون أن النصارى فى مصر أهل ذمة وغضوا الطرف عن جرائمهم فى حق الإسلام والمسلمين, وعندما يقول المنافقون " لا جهاد إلا بإذن ولى الأمر " ,وعندما يقول المتشدقون أن الحاكم ولى أمر المسلمين وطاعته واجبة , ثم بعد ذلك يقولون نحن السلفية أتباع منهج السلف , فلمثل هؤلاء أقول " اللهم إنى أبرأ إليك من هذه سلفية ومن هذا منهج ومن هؤلاء دعاة " ,,,, أنا مسلم وهذه عقيدتى ,,, (وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيدًا عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ )(78) – سورة الحج,( وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ (44)) المائدة , (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (65)) النساء , (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ(22))المجادلة , (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ (52)) المائدة .






**********************************


*- الطيب شيخ الأزهر ,,,أول قصيدته كفر , مقتطفات من حديثه على ال BBC:


- " لا أرضى أن يحل المذهب الشيعى مكان المذهب السنى فى مصر ,كما لا أرضى أن مذهب أهل السنة يزيل المذهب الشيعى فى طهران ويحل محله "


- " أنا مع حرية المعتقد إبتداء ولست مع العبث بالأديان "


- قال له المحاور : أنا أتحدث عن الدين المسيحى هل عندك مشكلة لو أن أحدا غير- أى غير دينه – فقال " لا لا طبعا لا لا أبدا لا أؤمن بالردة كما أنا برضه لا أطلب من المسيحى أن يرتد من مسيحيته إلى الإسلام كما لا أرضى ولا أسمح أن يترك اليهودى يهوديته أو يجبر على هذا أو يغرى لترك دينه , أنا لا أرضى للمسلم أن يغرى لترك دينه أيا كان هذا الإغراء "


- يقول المحاور : هل هناك مشكلة فى بناء الكنائس , هل يستطيعون أن يبنونها فى مصر ؟ فقال " لا على الإطلاق على الإطلاق مفيش مشاكل والكنائس موجودة "


- يقول المحاور : وماذا عن رئاسة المرأة للدولة ؟ فقال " تجوز مفيش مشكلة "


- " السلفية ليست ثقافة أزهرية وليست نتاجا أزهريا "


- " أى فكر سواء كان وهابى أو سلفى أو إخوانى نحن لا نقبله فى الأزهر أو فى مصر "


**********************************


*- عندما لا يجد الرجال إلا النحيب والعويل وشق الجيوب:


فى المثل يقولون " ليست الثكلى كالمستأجرة " فالثكلى تجيد النحيب والعويل أكثر من المستأجرة , عندما ينقسم رجال الإسلام إلى قسمين طائفة منهم حملت السلاح وذهبت تقاتل فى سبيل الله وطائفة أخرى إختارت النحيب والعويل وشق الجيوب وكشف الرأس , فكلما نزلت مصيبة بديار المسلمين أتوقع دائما أن أرى سالم أبو الفتوح ومحمد حسان ومحمد حسين يعقوب وهم يعزفون أوتار الصراخ والعويل لمدة خمسون دقيقة على شاشات التلفاز التى سمحت لهم الحكومة المصرية - صاحبة الجدار العازل- الظهور عليها , فلمثل هؤلاء أقول:


عيبا على الرجل مثل النساء ينتحــب *فرجال الجد شدوا السيف وإرتحلوا


ليس على الرجال نوح ولا صخـــب *بـل للنـســـاء ذاك فإيـــاه فاجتنـبـوا


**********************************


وللحديث بقية إن شاء الله ,,,,, كتبه / أبو زياد المصرى


وليد عبد الحكيم
مدونة دولة الإسلام
www.islamcit.blogspot.com

No comments:

Post a Comment