Monday, April 26, 2010

جماعة التوحيد والجهاد في فلسطين تعي الامة في استشهاد الشيخ أبو عمر البغدادي والشيخ أبو حمزة المهاجر مسك الختام للقادة الأعلام

بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيم


:: مسك الختام للقادة الأعلام ::
تعزية في استشهاد أسدي الرافدين

مِنَ المُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا {الأحزاب:23}


الحمد لله الحي القيوم الباقي, القائل في كتابه: [ كل شَيْءٍ هالِكٌ إِلَّا وَجْهه ], والصلاة والسلام على رسوله الكريم الهادي, الذي ما مات إلا وقد أكمل أجله, وعلى صحبه والتابعين والآلِ, ومن سار على درب نبينا واقتفى أثره؛ وبعد…
اللهم إن الأمر أمرك, والحكم حكمك, والقضاء قضاؤك, ولا نقول إلا ما يرضيك عنا: بقلوب راضية بقضاء الله وقدره, وبنفوس كلها أملٌ في وعد الله المرتقب عقب كل بلوى, نعزي أنفسنا والمسلمين أجمعين, محتسبين عند الله عز وجل فارسين من فوارس الإسلام, وتاجين من تيجان الرؤوس:


الأمير الشيخ أبا عمر القريشي البغدادي

ووزير الحرب الشيخ أبا حمزة المهاجر


اللذين حملا لواء العقيدة, ونصر الله بهما الدين, وأخزى الله على يديهما الكفار والمرتدين, فرحمكما الله يا أسود النزال, وتقبلكما في أعلى عليين, ورزقكما الفردوس الأعلى بإذنه تعالى, فأي فضل بعد هذا يروم المؤمن الصادق؟! وهل غير الشهادة في زمن الغربة الذي نعيشه؟! حين تكالبت على الأمة كل ملل الكفر والردة والنفاق, وانفردت تلك الثلة الصادقة بحمل لواء العقيدة, فحسمت أمرها بأن تسير على درب رسولها, فحمل الأبطال أكفانهم وخاضوا غمار الملاحم, مستبشرين بإحدى الحسنيين, فما بالنا وما يضيرنا إن عجل الله للصادقين منا بالشهادة في سبيله.

والله إن عزاءنا فيهم أنهما قد نالا بإذن الله تلك الدرجة التي تمناها رسولنا صلى الله عليه وسلم, وتركا خلفهما سيرة عطرة ملؤها نار على أعداء الله, ونور للسالكين درب الجهاد, وما رحيلهما إلاّ حلقة جديدة من حلقات الجهاد, ودائرة من دوائر النزال بين فسطاطي الإيمان والكفر, وكما كانا خير خلف لأمير الاستشهاديين أبي مصعب الزرقاوي رحمه الله, فنحن بانتظار كوكبة جديدة من أسود الرافدين, تقود ركب المجاهدين على ذات العقيدة والنهج, إلى طريق الجنة المعبد بأشلاء الموحدين, والمروي بدماء المجاهدين الصادقين.


والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون.
اللهم اغفر للشيخين وارحمهما
اللهم ارزقهما الفردوس الأعلى
اللهم أجرنا في مصيبتنا واخلف لنا خيراً منها



:: لتحميل البيان ::

http://www.2shared.com/file/12814277...842/tazea.html
http://www.2shared.com/file/12814476...66/tazeah.html
http://rapidshare.com/files/379945638/tazea.pdf.html
http://rapidshare.com/files/379949405/tazeah.pdf.html
http://hotfile.com/dl/39721157/ea9e66e/tazea.pdf.html
http://hotfile.com/dl/39722589/cc162a3/tazeah.pdf.html
http://depositfiles.com/en/files/djkeb8b52
http://depositfiles.com/en/files/lzuxmmzxn
http://www.zshare.net/download/75362040d145bb59/
http://www.zshare.net/download/753622845b1046e6/
http://uploading.com/files/7be26882/tazea.pdf/
http://uploading.com/files/f85e78bc/tazeah.pdf/
http://www.megaupload.com/?d=IJDJB2W7

اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب، اهزم اليهود والصليبيين ومن حالفهم من المرتدين.
اللهم اجعلهم وعتادهم غنيمة للمسلمين.
اللهم دمّرهم وزلزلهم.
اللهم أنت عضدنا وأنت نصيرنا، اللهم بك نصول وبك نجول وبك نقاتل.

والله أكبر

{ وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَلَكِنَّ الْمُنَافِقِينَ لا يَعْلَمُونَ }

الأحد 10 جماد الأول 1431
25 أبريل 2010

المصدر: القسم الإعلامي
جماعة التوحيد والجهاد - بيت المقدس

No comments:

Post a Comment