Monday, April 26, 2010

عبرات العبير في رثاء أمير المؤمنين والوزير -للشيخ أبي همام بكر بن عبد العزيز الأثري-

عبرات العبير
في
رثاء أمير المؤمنين والوزير


الحمد لله على كل حال، والصلاة والسلام على الضحوك القتال، وبعد:
فإن للشهد والعبير عبرات، أبث بعضها في هذه الورقات، وقد قال الأصمعي: "قلت لأعرابي: ما بالُ المراثي أشرفُ أشعاركم؟ قال: لأنا نقولها وقلوبنا محترقة".اهـ [العقد الفريد 3/169]. أي والله إنها محترقة.
منذ أيام تناقلت الأخبار هنا ونهالك، نبأ مقتل أمير المؤمنين ووزير حربه المبارك.
رأيت الصورة الأولى؛ فاهتز وجداني، وارتعش جناني..










وأقسم برب الكعبة أنني قلت في نفسي: "هذه الهيبة التي تعلو وجه هذا الرجل لا تكون إلا لشخص واحد؛ ألا وهو أمير المؤمنين". ولكن أنىّ لي أن أبوح بذلك لإخواني!
لكن اكتفيت بأن قلت لهم: "أما الصورة الأولى فمنذ أول ما نظرت إليهاوقع في قلبي هيبة عظيمة لصاحبها.. سبحان الله! عليه هيبة أهلالعلم.. وكأنه جثمان أحد الأئمة من التابعين وتابعيهم.
ولكنالسؤال: هل هو أمير المؤمنين أبو عمر البغدادي حفظه الله؟!".اهـ[1].
ثم دعوت الله أن يكذب الخبر، ويخطئ ظني.

أحقاً أنــه أودى [شهيداً] *** تَبينْ أيها الناعي المُشِيدُ
أتدري من نَعيتَ وكيفَ فاهتْ *** به شَفتاك واراك الصَّعيدُ
أحامي المُلكِ والإسلامَ أوْدى *** فما للأرضِ ويْحكَ لا تَميدُ؟!
تأَملْ هل ترى الإسلام مالتْ *** دعائمهُ وهل شابَ الوليدُ؟![2]

مرت هذه الأيام، ونحن بين الخوف والرجاء، ولم نغفل عن الدعاء.. حتى استيقظت اليوم لصلاة الفجر وإذ بالناعي ينعي أمير المؤمنين أبي عمر البغدادي ووزير حربه أبي حمزة المهاجر رحمهما الله.. كذبته –لفرط حبي لهما- وما جربت عليه الكذب، فأقسم لي بالله على صدق ما يقول؛ وأكد لي ذلك بوضع بيان دولة العراق الإسلامية في حضني فكان البيان هو أول ما فتحت عليه عيني في صبيحة هذا اليوم! فوقع البصر، على نعي السمع والبصر!
"بعد رحلة حافلةٍ مليئة بالتضحيةومدافعة الباطل وحزبه، ترجّل فارسان من فرسانك ليلحقا بركب القادة الشهداء، ركْبالأبطال الذين أقدموا حيث أحجم النّاس، وصبروا على أمر الله حيث جزع النّاس،وصابروا أعداء الله، ورابطوا على ثغور الإسلام، والموت يتربّص بهم أرضاً وجواً في كلركنٍ وموطن..
ونحن والله يعزّ علينا أن نُعلن نبأ فقدان الأمّة الإسلامية مرّةأخرى قائدَين من قادة الجهاد، ورجلين من رجالاتها، لم يُعرف عنهما إلا بطلين ثبتاعلى درب الجهاد رغم استعار المحن، وشدّة الابتلاء، و تمالُئ الأعداء، ففتح الله علىيديهما باباً جديداً لإقامة الدّين، والحكم بشرع ربّ العالمين على أرض العراق، ورفعالله ذكرهما، وجعل اسمهما غُصّة في حلوق الكفار، وقتْلهما مطلباً للحملة الصليبية،جنّدوا لها طوابير الجواسيس وجيوش العملاء ودوائر المخابرات وعيون أقمارهمالصناعية، حتى شاء الله أن يترجّل الفارسان شهيدين في سبيل الله، نحسبهما كذلكوالله حسيبهما".اهـ [صدر البيان].

ألا يا عينُ ويحكِ أسعدينا *** ألا تبكي أميرَ المؤمنينا؟![3]

بلى والله تبكيه دمعاً ودماً، وما أظن أن مجاهداً تحت أديم السماء لم يذرف الدمع لفقد أمير المؤمنين سبط الرسول، وحفيد البتول..[4] ولله در من يقول:

كذا فليجل الخطب وليفـدح الأمـرُ *** فليس لعين لم يفـض ماؤهـا عـذرُ![5]

أي والله: ليس لها عذر!
قال الله تعالى: (أو لم يروا أنا نأتي الأرض ننقصها من أطرافها والله يحكم لا معقب لحكمه وهو سريع الحساب). قال ابن عباس رضي الله عنهما: "خرابها بموت علمائها وفقهائها وأهل الخير منها".اهـ وكذا قال مجاهد أيضاً: "هو موت العلماء".اهـ [انظر تفسير ابن كثير]، فكيف لا تخرب وتنقص بقتل من جمع بين العلم والعمل؟! بل أعظم من ذلك:

فالشمس في كبِدِ السماءِ مريضةٌ *** والأرضُ واجفةٌ تَكادُ تَمُورُ
وحفيفُ أجنحةِ المَلائكِ حَولهُ *** وعُيونُ أهلِ اللاذقيةِ صُورُ
حتى أتَوا جَدثاً كأن ضريحهُ *** في قَلبِ كُل مُوحدٍ محفُورُ
فيهِ السماحةُ والفصاحةُ والتقى *** والبأسُ أجمعُ والحجى والخيرُ
ما كنتُ أحسبُ قبل دفنكَ في الثرى *** أن الكواكبَ في الترابِ تَغورُ!
ما كنتُ آمُلُ قَبلَ نعِشكَ أن أرى *** رَضوَى على أيدي الرجال تَسيرُ! [6]

هاهي الشهادة أتتك يا أمير المؤمنين –نحسبك والله حسيبك- بعد طول جهاد واجتهاد، ومصابرة وجلاد، وقد شهد الجميع برصيدك الحافل منذ عقود، فقد جاء في جريدة (الشرق الأوسط) ما يلي: "انضم البغدادي إلى الجماعة السلفية الجهادية فيالعراق عام 1985 وكان من أبرز منظريها، وطورد من قبل نظام صدام حسين وهرب من العراقإلى أفغانستان عام 1987 وعاد لاحقا إلى العراق عام 1991، وقيل إنه أعدم بعد إلقاءالقبض عليه من قبل أجهزة الأمن، ولم يعلن عن وجوده في العراق إلى عام 2004 في معركةالفلوجة الأولى، فيما بعد تم اختياره كأمير لما يسمى مجلس شورى المجاهدين ثم أميرالما يسمى «دولة العراق الإسلامية»".اهـ
رحمك الله يا شيخنا، فمنذ التسعينيات وهم يزعمون موتك مرات.. ومرات، وهذه لم تحدث -فيما أعلم- لأحد غيرك بعدد ما حدثت لك.. حتى خرجوا علينا –هذه الأيام- يؤكدون ويقولون: "مــــــات أبو عمر!".
خابوا وخسروا فما مات شيخنا، فإن رب شيخنا يقول: (ولا تقولوا لمن يقتل في سبيل الله أموات بل أحياء ولكن لا تشعرون).. قال الشيخ سيد قطب رحمه الله: "هؤلاء الذين يقتلون في سبيل الله ليسوا أمواتاً. إنهم أحياء. فلا يجوز أن يقال عنهم: أموات. لا يجوز أن يعتبروا أمواتاً في الحس والشعور، ولا أن يقال عنهم أموات بالشفة واللسان. إنهم أحياء بشهادة الله سبحانه".اهـ [في ظلال القرآن 1/143].
وهاهي الشهادة أتتك يا وزير الحرب –نحسبك والله حسيبك-، وقد زكتك جبال الهندوكوش، كما صرح بذلك شيخ المجاهدين، وأسد الموحدين أسامة بن لادن حفظه الله.
إن علو الشيخ المجاهد أبي حمزة المهاجر رحمه الله طيلة حياته وعدم استكانته، وأخيراً في مماته تحت حمم المتفجرات، في وسط الساحات، ثم إبراز صورته عالية على الملأ وسط الشاشات.. يذكرنا بما قصه علينا الإمام ابن كثير رحمه الله في (البداية والنهاية 11/290) حيث قال: "إن عضد الدولة أخذ ابن بقية الوزير لعز الدولة فأمر به فوضع بين قوائم الفيلة فتخبطته بأرجلها حتى هلك، ثم صلب على رأس الجسر.. فرثاه أبو الحسن بن الأنباري بأبيات يقول فيها:

علوٌ في الحياةِ وفي المماتِ *** بحق أنت إحدى المعجزاتِ
كأنَ الناسَ حولك حين قاموا *** وفود نداك أيام الصلاتِ
كأنكَ واقفٌ فيهم خطيبـاً *** وكلهم وقوفٌ للصلاةِ"

لقد حدثني أحد أحبابي –حفظه الله- ذات يوم فقال: "يا أبا فلان، أتعرف ما أصعب شيء في هذا الدرب؟"
ثم قال لي: "حدثني من جرب القتال، ومنازلة الأقران في ساحات النزال، ثم جرب الأسر والاعتقال، والتعذيب وقهر الرجال.. ثم قال: كل شيء هين في هذا الدرب، إلا فراق الأحبة!"
إنها كلمة تكتب بماء العيون.. أتذكرها كلما ذرفت منا العيون، في فقد حبيب داهمه المنون، لا سيما إن كان الحبيب كأمثال الشيخين رحمهما الله.

الحزنُ يُقلِقُ والتَّجملُ يرْدَعُ *** والدمعُ بينهما عَصِييٌ طَيِّعُ[7]
إني لأجبنُ عن فراقِ أحبتي *** وتُحس نفسي بالحِمامِ فأشْجُعُ[8]

ولكن عزائنا في مصابنا قوله تعالى: (ومن يطع الله والرسول فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقاً)، فنسأل الله أن يجمعنا جميعاً في دار كرامته.. اللهم آمين.
وإن مما يُطفئ نار الفراقِ، ويُوقف دمع المآقي، أن ما شيده هؤلاء العظماء، لن يُهدم بقتلهم –ورب السماء-، وإني لأحسب أن الشيخ أبا عمر القرشي رحمه الله صدق الله فصدقه، حيث يقول:
"وإن .. دولــــة الإســـلام .. باقيـــة.
باقيــــــة.. لأنها بُنيت من أشلاء الشهداء، ورويت بدمائهم وبها انعقد سوقالجنة..
باقيــــــة .. لأن توفيق الله في هذا الجهاد أظهر من الشمس في كبدالسماء..
باقيــــــة .. لأنها لم تتلوث بكسب حرام أو منهجمشوه..
باقيــــــة .. بصدق القادة الذين ضحوا بدمائهم، وصدق الجنود الذينأقاموها بسواعدهم نحسبهم والله حسيبهم..
باقيــــــة .. لأنها وحدة المجاهدينومأوى المستضعفين..
باقيــــــة .. لأن الإسلام بدأ يعلو ويرتفع، وبدأت السحابةتنقشع وبدأ الكفر يندحر وينفضح..
باقيــــــة .. لأنها دعوة المظلوم ودمعةالثكالى وصرخة الأسارى وأمل اليتامى..
باقيــــــة .. لأن الكفر بكل ملله ونحلهاجتمع علينا وكل صاحب هوى وبدعة خوان جبان بدأ يلمز ويطعن فيها؛ فتيقنا بصدق الهدفوصحة الطريق..
باقيــــــة ... لأنا على يقين أن الله لن يكسر قلوب الموحدينالمستضعفين ولن يشمت فينا القوم الظالمين..
باقيــــــة .. لأن الله تعالى وعدفي محكم تنزيله فقال: (وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُواالصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنقَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْوَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لَايُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُالْفَاسِقُونَ)".اهـ
وهاهو الشيخ الفاضل أبو الوليد عبد الوهاب المشهداني حفظه الله يطمئن أهل الإيمان، في كل مكان، فيقول:
"ونُطمئن أهل الصّدق من المسلمين في مشارقالأرض ومغاربها، ونخصّ بالذّكر شيوخ الأمة وقادة الجهاد في أرض الأفغان وباكستانوجزيرة العرب وأرض الصومال والمغرب الإسلامي والشام، ولا ننسى قرّة العين في أرضالقوقاز العزيزة الأبيّة، وكذا في الفليبين وإندونيسيا ونيجيريا..
نطمئنهم بأنإمارة الدّولة الإسلامية في العراق بإذن الله قد صارت إلى أيدٍ قويّة أمينة، واُحكمبفضل الله أمرها، ولن يؤتى الإسلام بإذن الله من قِبلنا، فقد تحسّب الشيخان رحمهماالله ومجلس شورى الدّولة لهذا اليوم جيداً، وأعدّوا له عدّته وحسموا من قبلُ أمره،وكيف لا، والشّيخان ما مرّت عليهما ساعة إلا وهما في مواجهة الموت والحزام النّاسفلا يفارق خاصرتيهما.
وإنّنا في هذا الوقت نذكّر إخوة الدّين وأنصار الدّولةالإسلامية في كلّ مكان من الذين تعلّقت قلوبهم بالشّيخين، ونبشّرهم؛ بأن قتل القادةوسقوطهم في سوح النّزال من لوازم الجهاد وسُنن الله في عباده، كما نحسبُ يقيناًأنّه علامة على صواب المنهج، وصدق السائرين على الدّرب، مثلما أن دماء هؤلاء سببٌمن أسباب البركة والتمكين والفتح من ربّ العالمين، فوالله ما ترجّل لنا فارسٌ فيهذه المعركة إلا فتح الله بدمائه علينا من الفُتوح ما لم يكن في الحُسبان، فبركةُجهادنا بدماء قادتنا.
فاثبتوا إخوة التوحيد على ما أنتم فيه من الخير في نُصرةدين الله وأوليائه، وامضوا على ما قُتل عليه الشيخان، واجعلوا من دماء الأميريننوراً وناراً... نوراً يضيء لكم الدرب ويهوّن عليكم الخطب، وناراً على أعداء الملّةوالدين، (إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّالْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِوَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَيُحِبُّ الظَّالِمِينَ).
وتذكّروا أنّ لكم هنا في دولةالإسلام إخوة كسروا أجفان سيوفهم، وهجروا الأهل والمسكن ولذيذ العيشِ ولسان حالهمما قاله سالم مولى أبي حذيفة رضي الله عنه حين قيل له: إنا نخاف أن نؤتى من قبلك! فقال: (بئس حامل القرآن أنا إن اُتيتم من قبلي)."اهـ
نعم والله، فنعم الإخوة أنتم.. ولا أصدق من قول الشاعر فيكم:

إِذا سَيدٌ مِنَّا مَضَى قَامَ سَيِّدٌ *** قَؤولٌ بِمَا قَالَالكِرام فَعولُ

أو قول الآخر:

وإِنِّي مِن القَوْمِ الَّذِينَهُمُ هُمُ *** إِذا ماتَ مِنْهُمْ سَيِّدٌ قامَ صاحِبُهْ
نُجُومُ سَماءٍ، كُلَّما غابَكَوْكَبٌ *** بَدا كَوْكَبٌ تَأْوِي إِليهِ كَواكِبُهْ

فلا يفرح الأعداء، بمقتل هؤلاء الشهداء، فإنه كما قال الشيخ سيد قطب رحمه الله: "إنهم قتلوا في ظاهر الأمر، وحسبما ترى العين. ولكن حقيقة الموت وحقيقة الحياة لا تقررهما هذه النظرة السطحية الظاهرة.. إن سمة الحياة الأولى هي الفاعلية والنمو والامتداد. وسمة الموت الأولى هي السلبية والخمود والانقطاع.. وهؤلاء الذين يقتلون في سبيل الله فاعليتهم في نصرة الحق الذي قتلوا من أجله فاعلية مؤثرة، والفكرة التي من أجلها قتلوا ترتوي بدمائهم وتمتد، وتأثر الباقين وراءهم باستشهادهم يقوى ويمتد. فهم ما يزالون عنصراً فعالاً دافعاً مؤثراً في تكييف الحياة وتوجيهها..".اهـ [ في ظلال القرآن 1/143].
وخروج الهالكي على الشاشات بعد الواقعة الباقعة، شبيه –بلا تشبيه- بموقف أبي سفيان بن حرب يوم أحد؛ فلقد أخرج البخاري في صحيحه أنه بعد انتهاء المعركة جاء أبو سفيان، "فقال: أفي القوم محمد؟ ثلاث مرات فنهاهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يجيبوه. ثم قال: أفي القوم ابن أبي قحافة؟ ثلاث مرات. ثم قال: أفي القوم ابن الخطاب؟ ثلاث مرات ثم رجع إلى أصحابه، فقال: أما هؤلاء فقد قتلوا. فما ملك عمر نفسه فقال: كذبت والله يا عدو الله إن الذين عددت أحياء كلهم وقد بقي لك ما يسوؤك. قال: يوم بيوم بدر والحرب سجال، إنكم ستجدون في القوم مثلة لم آمر بها ولم تسؤني.[9] ثم أخذ يرتجز: اعل هبل.. اعل هبل.. قال النبي صلى الله عليه وسلم: (ألا تجيبونه؟) . قالوا: يا رسول الله ما نقول؟ قال: (قولوا: الله أعلى وأجل). قال: إن لنا العزى ولا عزى لكم. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (ألا تجيبونه؟). قال: قالوا: يا رسول الله ما نقول؟ قال: (قولوا: الله مولانا ولا مولى لكم).
ونحن اليوم نمتثل لأمر النبي صلى الله عليه وسلم، فحينما قال الهالكي –بلسان حاله ومقاله- عن الشيخين رحمهما الله: "أما هؤلاء فقد قتلوا" فنحن نجيبه: (قد بقي لك ما يسوؤك).
وحينما قال الهالكي –بلسان حاله ومقاله-: "أعل دستور.. أعل قانون". فنحن نجيبه ونقول: (شرع الله أعلى وأجل).
وحينما قال الهالكي –بلسان حاله ومقاله-: "إن لنا أمريكا ولا أمريكا لكم". فنحن نجيبه ونقول: (الله مولانا ولا مولى لكم).
ثم على ماذا أو بماذا يفرح الأعداء؟! أبقتل الشيخين وهما هما من يسعى للفداء؟! فإنه ليس بمستغرب أن يُقتل الشيخان، ولكن المستغرب أن يُؤسر الشيخان!
فهلا استطاعت حكومة الهالكي أسرهما إن كانت تدعي القوة، ألا قبح الله وجوهاً لا حياء فيها ولا مروءة! وكما جاء في الحديث: (إن مما أدرك الناس من كلام النبوة: إذا لم تستحِ فافعل ما شئت) [أخرجه البخاري].
فكيف –بالله- يُؤسر أمير المؤمنين رحمه الله وهو من يقول لجنوده وعلى رأسهم وزير حربه رحمه الله: "واجعلوا أجسادكم قنابل متحركة، وإياكم أن أرى منكم أسيراً في أيدي المحتل وأعوانه، فلم تخلقوا للذل ولا للقهر".اهـ[10] أفتراه يحذر رعيته ويخالفهم إلى ما ينهاهم عنه؟! أفتراه يحذرهم من أن يراهم في الأسر، ثم يرونه هم في الأسر؟! هيهات.. هيهات..
وكيف –بالله- يفر وزير الحرب رحمه الله وهو من يقول: "وأعجب العجب أن بعض أمراء الجهاد، إذا جد الجد، ودهم العدو منطقته، وبدأ القتل يستعر في جنوده، ذهب واختبأ ولم يتصل بأحد من جنوده، وغير اسمه، وربما رسمه؛[11] بحجة الحفاظ على القيادة الراشدة!".اهـ[12] أفتراه بعد ذلك ينجو بنفسه دون أميره؟! هيهات.. هيهات..
ولما قال الروملمعاذ بن جبل رضي الله عنه: "اذهب إلى أصحابك، إنا لنرجوا أن نقرنكم في الحبال".
قال معاذ رضي الله عنه: "أما الحبال فلا، ولكن والله لتقتلننا عن آخرنا، أو لنخرجنكم منها أذلة وأنتم صاغرون".. ثم انصرف.[13]
جاء في بيان دولة العراق الإسلامية قولهم: "أما تفاصيل الواقعة فقد كذب والله فيها من اتّخذ الكذبَ ديناً، وتنازعالصليبيون وأذنابهم صياغة الخبر ونسبة النّصر إلى نفسه، وحقيقة الأمر:
أنّ أميرالمؤمنين رحمه الله كان قد وصل إحدى المضافات في تلك المنطقة يستقبل زواراً لحسمبعض شؤون الدولة، وحضر اللّقاء وزيره الأول أبو حمزة المهاجر، ولمّا وصلت القوةالمهاجمة اشتبكت معها مفرزة الحماية وأجبرتهم على الانسحاب، فما تجرؤا على دخولالمنطقة، ولم تطأ أرجلهم الموقع إلا بعد أن قصف الجبناء عدة أهداف بينها ذلك المنزلبالطائرات، وتأكدوا من تدميرها بالكامل وقتل من كان فيها، ثمّ تفاجئوا بوجودالشيخين رحمهما الله، وهذا ديدنهم، فإنّهم أخسّ وأحقرُ من أن يواجهوا أهل التوحيدكالرّجال، فكيف بالشّيخ الهُمام أمير المؤمنين القريشي البغدادي وأسد الإسلام أبيحمزة المهاجر؟!".اهـ
وهذه الواقعة العظيمة، تُطيف بنا وتُوقفنا –ولا بد- على ما أخرجه البخاري في صحيحه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
(بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم عشرة رهط سرية عينا، وأمر عليهم عاصم بن ثابت الأنصاري -جد عاصم بن عمر بن الخطاب-، فانطلقوا حتى إذا كانوا بالهدأة -وهو بين عُسفان ومكة- ذُكروا لحي من هذيل يقال لهم بنو لحيان فنفروا لهم قريباً من مائتي رجل كلهم رام، فاقتصوا آثارهم حتى وجدوا مأكلهم تمرا تزودوه من المدينة فقالوا: هذا تمر يثرب فاقتصوا آثارهم، فلما رآهم عاصم وأصحابه لجؤوا إلى فَدفَدٍ، وأحاط بهم القوم فقالوا لهم: انزلوا وأعطونا بأيديكم ولكم العهد والميثاق ولا نقتل منكم أحدا. قال عاصم بن ثابت أمير السرية: أما أنا فوالله لا أنزل اليوم في ذمة كافر، اللهم أخبر عنا نبيك فرموهم بالنبل فقتلوا عاصما في سبعة..).[14]

معشرٌ قَطَّوْا نُحوبَهمُ *** كلُّ ما قد قَدَّموا حَسنُ
صبروا عند السُّيوف فلم *** يَنْكلُوا عنها ولا جَبُنُوا
فِتيةٌ باعوا نفوسَهم *** لا وربِّ البيتِ ما غُبِنُوا
فأصاب القومُ ما طلبوا *** مِنَّةً ما بعدها مِنَنُ[15]

وأخيراً: قال الإمام ابن إسحاق: حدثني القاسم بن عبد الرحمن بن رافع أخو بني عديّ ابن النجار. قال: "انتهى أنس بن النضر –عم أنس بن مالك-؛ إلى عمر بن الخطاب، وطلحة بن عبيد الله، في رجال من المهاجرين والأنصار –أي يوم أحد-، وقد ألقوا بأيديهم، فقال: ما يُجلسُكم؟! قالوا: قُتل رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: فماذا تصنعونَ بالحياة بعدهُ؟! فموتوا على ما مات عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم. ثم استقبل القوم، فقاتل حتى قُتل..".اهـ
قال الإمام ابن إسحاق رحمه الله: "فحدثني حميد الطويل، عن أنس بن مالك، قال: "لقد وجدنا بأنس بن النضر يومئذٍ سبعين ضربة، فما عرفه إلا أخته، عرفته ببنانه".اهـ [السيرة لابن هشام 3/76].
وفي صحيح البخاري عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كنا نرى أو نظن أن هذه الآية نزلت فيه –أي في أنس بن النضر- وفي أشباهه: (من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا)".
وإني لأحسب أن رجال دولة العراق الإسلامية من أشباهه –نحسبهم والله حسيبهم-، فإليهم أقول: "ماذا تصنعونَ بالحياة بعدهُ؟! فموتوا على ما مات عليه ابن رسول الله صلى الله عليه وسلم".
ولا تنسوا كلمات الأمير لكم: "فالعزم العزم، والشدة الشدة على أعداء الله، فخخوا البيوت، ولغموا الطرق والقناطر والجسور، وانشروا القناصين في البساتين وأعلى المرتفعات..".اهـ[16]
والله تعالى أعلم، وصلى الله وسلم على محمد صلى الله عليه وسلم.


وكتب: أبو همام بكر بن عبد العزيز الأثري
في عصر يوم الأحد
1431/5/11هـ - 2010/4/25م

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] نص كلامي بحروفه، وقد نُقل في بعض المنتديات الجهادية، قبل إعلان دولة العراق الإسلامية.

[2] من شعر أبي محمد التيمي في يزيد بن مزيد. انظر [العقد الفريد 3/240]، وما بين المعكوفين من تصرفي.

[3] من شعر أبي الأسود الدؤلي في علي بن أبي طالب رضي الله عنه. انظر [تاريخ الخلفاء للسيوطي ص125].

[4] الكل يعلم أن شيخنا رحمه الله قرشي، هاشمي، حسيني، أعرجي، من الأعرجيةوهم ينتسبون إلى عبيد الله الأعرج بن الحسين بن علي -زين العابدين- بن الحسين بنعلي بن أبي طالب -رضي الله عنهم-.
والأعرجية ينتشرون في معظم محافظاتالعراق ومدنه، وكان الكثير منهمولا زالوا نقباء للأشراف فيمحافظاتهم ومدنهم، ومنهم من يحمل لقب النقيب إلى يومنا هذا.. وما أحسب إلا أن أميرنا رحمه الله من خيرة نقبائهم.
ولقد شرفني الله تعالى بأن كنت من أوائل من كتب في نصرة دولة العراق الإسلامية وأميرها رحمه الله، فكتبت رسالة في نحو عشرين صحيفة في بيان تحقق شروط الدول في هذه الدولة الفتية –أعزها الله-، وبيان تحقق شروط الإمامة في الشيخ أبي عمر البغدادي رحمه الله، ومنها شرط القرشية..
ولقد أرسلتها إلى بعض المشايخ الذين لم يعترفوا بهذه الدولة وأميرها الراحل رحمه الله.. وإنني أحسب أن هذه الرسالة من أرجى ما كتبت، فأسأل الله القبول.

[5] من شعر أبي تمام في محمد الطوسي.

[6] من شعر المتنبي في محمد بن إسحاق التنوخي. انظر [ديوان أبي الطيب المتنبي ص212-213]، ورضوى: جبل بالمدينة.

[7] التجمل: الصبر.

[8]من شعر المتنبي في أبي شجاع. انظر [ديوان أبي الطيب المتنبي ص282]، والحمام: الموت، يعني أن الفراق أقوى من الموت.

[9] ولقد مثل كلاب الهالكي بالشيخ المجاهد أبي حمزة المهاجر رحمه الله، ولكن كما قالت أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها، لابنها عبد الله بن الزبير رضي الله عنهما حين قال لها: "يا أمه أخاف أن يمثلوا بي ويصلبوني". فقالت: "يا بني؛ الشاة إذا ذبحت لا تتألم بالسلخ، فامض على بصيرتك و استعن بالله".اهـ [انظر تاريخ ابن خلدون 3/47].

[10]من شريط: "وقاتلوا المشركين كافة": (28:28).

[11] وفي هذا الكلام بيان لما استشكله بعض الإخوة، حيث قال: كيف لم يغير وزير الحرب رحمه الله من شكله الخارجي بعد ما كُشفت صورته السابقة؟!

[12]من شريط: "مسالك النصر": (28:28). ومن المفارقات: أن وقت نص كلام الوزير مطابق لوقت نص الأمير؛ بالدقيقة والثانية! فسبحان بين من جمع بين قولهما وفعلهما.

[13] كتاب: "الاكتفاء بما تضمنه من مغازي رسول الله والثلاثة الخلفاء" لأبي الربيع سليمان بن موسى الكلاعي الأندلسي 3/194.

[14] وانظر كتاب "لا تحزن إن الله معنا" لشيخنا العلامة أبي محمد المقدسي حفظه الله، وكتاب: "أيها المجاهدون.. المنية ولا الدنية" للشيخ الفاضل عبد الله الرشيد فك الله أسره.

[15] انظر: [العقد الفريد 3/202-203].

[16] من شريط: "وقاتلوا المشركين كافة" (28:11).

No comments:

Post a Comment