Thursday, April 29, 2010

قصيدة دمع العينين على فراق الشيخين

بسم الله الرحمن الرحيم
دمع العينين على فراق الشيخين
آتني من الشريان القلما......................................وبدم القلب سطر كلما
واكتب بدمع العين أسطرا.....................................تطفئ النيران والحمما
عبر عما حل بالفؤاد من ألم.................................. فالحبر في القلم أحمر دما
وارفع الستار والخُمُرا...................................وقل شعرا في الأخيار ميسما
يفتح العين يطرق الأذن....................................يثلج الصدر يفرح المسلما
يغيض العدى ومن كفرا...............................وعلى الطاغوت حجارة رُجُما
رجال في العراق كأنما......................................بنوا للعز بجماجمهم سلما
أبناء الحسينيُّ أبو عمرا........................................جنود المهاجرَ الضيغما
بنوا دولة الإسلام غدت قمرا..........................حكَّموا الشرع الكريم الأقوما
أطعموا المسكين والفقرا.......................................كفلو ا الأرامل واليتَّما
نصروا الضعيف المسلما.....................................ردعوا الطاغوت والظالما
وحدوا الصفوف بعد تشردم...............................كسروا الصليب والصنما
حاربوا الشرك ومن كفرا...................................لم يبقوا له شبرا ولا علما
دولة دستورها القرآن والسننا.................................بلغت السماء والقمما
ما مات المهاجر ولا أبا عمرا................................بل رقوا لجنة فوقالسما
نالوا شهادة لأجلها الجهاد والفدا.........................بعد أن بنوا أمة تزكِّي الدما
من أجل لقاء الرسول وصحب محمدا....................وشربة من يده بعدها لا ظَما
ورضا من رب الأرض و السماوات العلى..........والنظر في وجهه الكريم خير النعما
وصلى اللهم وبارك على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه ومن
تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
ربي اغفرلي ولوالدي ولجميع المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات.
أخوكم:
أبو محمد الغريب
الإثنين 11 جمادى الأولى 1431
من هجرة المصطفى صلى الله عليه وسلم.


منقول

No comments:

Post a Comment