Saturday, April 17, 2010

عفوا ,,, قررت أن أنسحب ,

سأنسحب
سامحونى سامحونى سأنسحب سأنسحب,
نعم ,,نعم ,,,سأنسحب سأنسحب,
فلست أرضى أن أكون بينكم بلا سبب
لست أقبل أن أكون هامشا بين الكتب
فى أسفل الصفحات فى الظلمات ينتحب
يقص تاريخ الضياع بالخداع والكذب
يقص تاريخ البطولات وإنتصارات العرب
ليت شعرى , أكان حقا ذاك أم حكاية العجب؟!!
لست أرضى أن اكون مصفقا بلا سبب
لست أرضى أن تكون ردودكم بالنكير والشَجب
لست أرضى أن أكون بينكم وذاك القدس يُغتصب
لست أقبل أن أكون بينكم متنعما طول الحِقب
وأبو دجانة وبن لادن كل هناك قد ذهب
من قضى نحبه فقد صدق ومن إنتظر قد إنتدب
لا لا ,,, صدقونى لا يجب ,, لا يجب
سامحونى سامحونى بإذن الله سأنسحب
لن أبقى يوما بينكم, لن أبقى يوما أنتحب
لن أبقى يوما مقيدا من المناكب والركب
لن أنتظر يوما وأرجوا من الظلوم أن يجب
لن أنتظر صدقا وعدلا من لقائات العرب
لن أنتظر فتحا ونصرا من زعامات الخِرَب
أأرتجى فتحا ونصرا ممن كان هو السبب ؟؟؟!!
أيُعَدِل التاريخ يوما من إنتكس أو إنقلب ؟؟؟!!
أيُلقن الباغين درسا من بداخله عطب ؟؟؟ّ!!
أيُعيد لنا أمجاد عزٍ من للخزى قد طلب ؟؟؟!!
يا للعجب , من ذلك الإنسان من يطلب هكذا طلب ؟؟؟!!
لا يرتجى ذاك النَوال إلا من بعقله خَطَب,,,
يا للعجب يا للعجب , صدقونى بإذن الله سأنسحب
سأنسحب سأنسحب , غدا بإذن الله سأنسحب
سأرتحل إلى أحبابى أصحاب الصدر الرَحِب
سأرتحل إلى الإخوان , إلى الأنصار والصُحب
إلى من قدموا دمائهم بلا خوفٍ ولا رَهَب
سأرتحل إلى أسود الشرقِ والغربِ الخَرِب
سأرتحل إلى أسامة , من بالسيف قد إنتصب
إلى رجال جدوا سأرتحل , من قضى منهم ومن طلب
إلى أحفاد محمد سأرتحل إلى القِفَارِ والشُعَب
إلى من ظل مرابطا سأرتحل , وأبو دجانة قد ذهب
قد لقن الباغين درسا, من كل ثغرٍ قد وثب
فصفع منهم منافقا ومن للحكيم قد طلب
فأثار عزماً بيننا وأشعل ناراً بلا حطب
بإذن الله بإذن الله سأنسحب سأنسحب
سأزلزل الأزمات والنكسات والفكر الخَرِب
سأُرَوِضُ العقبات والنكبات وكل أمر مضطرب
سأرتقى فوق الجبال الشامخات إلى السُحُب
سأكافح الهفوات والغفوات إلى السطح الرطب
سأبدل التاريخ ما لم يبدلنى سبب
سأقاتل الظلمات بلا رجوع ولا هرب
سأقاتل الأعداء صابراً جمب الصُحُب
سأشعل النيران فى من لكفرٍ قد طلب
سأُراجع التاريخ يا أقصى ,,,, حسنا ,,, هذا هو السبب
أناسٌ للكفر فضلوا وأنشدوا له الخطب
زُبالاتٌ من الأفهام ويُنسبون إلى الأدب
نجاساتٌ,,, هذا وصفهم بلا عُدوان ولا كذِب
حكامٌ باعوا ديارهم ,, كلٌ لأمريكا ذهب
عارٌ عليكم يا كلاب الغرب من الخذلان والكَذِب
عارٌ عليكم يا كلاب الغرب من الخذلان والكَذِب
لن تنعموا يوماً بعزٍ أو بنسبٍ إلى العرب
صبراً فإما نلتقى ,,, غداً ,,, أو عند ربٍ قد غضب
لتلكم الأسباب سابقاً ,,, بإذن الله سأنسحب

كتبه/ أبو زياد المصرى
وليد عبد الحكيم

No comments:

Post a Comment