Wednesday, April 28, 2010

قـُـولـُـوا لـَـهُمْ يحيا أمير المؤمنينْ--و لْتَسْقُطِ الرَّاياتُ صرعىَ--فوْق وحْل فوق طين

بسم الله الرحمن الرحيم


بلون الدم


إهداء إلى
جنود دولة العراق الإسلامية
أعزها الله بنصره

°°°

بسْمِ رب العالمينْ

فجرٌ تَدَفق نورهُ بينَ السَّحابْ

ضوَّى بلادَ الرافدينْ

من ذا الذي يُطفيهِ؟ هياَّ

أخْرِجُوا منكم يدًا سَدََّتْ علينا كلَّ بابْ

أنَّــى لكمْ

ذاكَ السَّرابْ

هي نبتةٌ قد أُشْربتْ

بدم الشَّهيد المستطابْ

في الأرْض أصلا ثُبِّتَتْ

طابَ التُرابْ

بأصْــلِهــَا و بفرعهــَا

سَــمــَاءُ ربي ازَّيَّنتْ

هـِي منحَة مِنْ رَبِّنا

قدْ أهـْـديــَتْ

لبني العقيدة و الكتابْ

هي دَوْلــَةُ الإسلام يعـْلـُـو شأنهَــا

فوقَ الجبينْ

هيَ دَعْوَةُ المَظلوُمِ يَمْضِي سَهْمُهاَ

في كـُـلِّ حينْ

هيَ نـُــصـْـرَةُ الثكلـىَ

و كـَـافلةُ اليتيم

هيَ رَحْمةُ المــَحْرُوم

جَابِرَةُ الكسيرْ

هي فزعة المكلوم

مُحَرِّرَةُ الأسيرْ

من أجلِ هــَذا سوفَ تبقَى

في سمَاءِ العـِّـز ترقـَـى

قد أتعَبَتـْكُمْ أجمعينْ

أنـَّى لكمْ

كيدُوا لها قدْ أرْغَمتْ

أنوف كلِّ الكائدينْ
.
..


أهدي لكمْ

لقدْ مضى زمن العتابْ

تبَّتْ أيادي الكـَاتبينْ

خَطَّتْ أرَاجيفـًا و عَارَا

و شُلَّ جَنْبُ الطاعنينْ

بجنبهـــَا

و غلَّتِ الجيُد التـي

لقد انحنتْ

لغير ربِّ العالمينْ

و لْتُهدَم الديرُ التـي

بُنيتْ ضـِرَاراَ

و بُحَّ صـوتُ المرجفينْ

نفخوا بأبواق الكِـذابْ

يرْمُونهــَا لهباً و ناراَ

سوفَ يلحقهــَا الخَرَابْ
.
.

يـَـا منْ يـُقـَمقم ُ في القُمَمْ

يِلْووُنَ أعناقَ النّصوصْ

من خلفِ شاشاتِ الدذُشُوشْ

يــَا مـَنْ يـَبـِيعُونَ الذممْ

يُرْضون أنذال اللصُوصْ

بالسُّحت قدْ ملؤُوا الكرُوشْ

منْ ذا لكمْ

يَا ويلَ أحبــَارَ العُروشْ

منْ بطشِ ثُعبانِ الظُلمْ

منْ ذا لكمْ

الله مولاهــَا وَ لا مولَى لكمْ

ودمُ الشهيد علَى الطريق لهاَ عَلمْ


مــَا ضرَّهـَا تَـعـْيـيرُكُم

كلاَّ و لا لـَمـْزُ الأذَمْ

إنَ السَّمَوْألَ قالهـاَ منذُ القدَمْ

منْ جَارُكُمْ؟

فـجــَارُهــَا رَبُّ الأنــَام

و مُحمدُ الهــَادي الإمامْ

جبريلُ و الملكُ الكِرَامْ

و المــُؤمـِنُونْ

من جــارُكمْ؟
.
.

مــَا تنقمون؟

منْ دولَةِ الإسلام هيــَّا أفصحوا

أ لأنَّهــا قالتْ لهمْ

يـَا منجلَ الفُرْسِ انتظرْ

يَا نَجـْمَةَ الطـَّـاغــُوت إنـَّا طامسُون

لسُفُورك الخدَّاع في نسج العَلَمْ

يا نجمةَ الصهيونِ إنّــا قادمُونْ

أمـَّـا الصَّــليـبُ فــَقـَدْ كُسـِرْ

فــِي أَرْضــِـهــَـا

من أجل هذا تنقمونْ؟؟

تــبــًّا لكـُـمْ

هــَلْ تعــقـلــِـونْ؟

أم أنـَّـكُـمْ دُون النَّــعَـمْ

فَــلْـتَـقْـتُـُلـوا أوْلَادَكـُـم وَ لـتـُـــزهـِقـُـوا أرْوَاحَكُمْ

خيرٌ لكُمْ من سَبِّها أو بُغـْضها

والله حتمــًـا ينتقمْ
.
.
.

بـــَانَتْ سُعـَـادْ

و حـِـزْبُـهــَا حِـزْبُ الـقَــزَمْ

فــلْــيَبْتَعــِدْ

نبغــِي الرَّشــَـادْ

فــِي دولَـة الإسلام حقــًّا قـَـدْ وُجِدْ

أنصارَ ربِّي و الجهادْ

قـُـولـُـوا لـَـهُمْ

إنــَّـا نهيمُ بحُبِّهــَـا

فــِي كـُــلِّ وادْ

قـُـولـُـوا لـَـهُمْ
إنــَّـا لهــَا مثُل الزِّنــَادْ

فـِي سـَاحَةِ الهيجاء جـُـنْــدٌ مُخْلِصُونْ

قـُـولـُـوا لـَـهُمْ يحيَا أميرُ المؤمنينْ

و لْتَسْقُطِ الرَّاياتُ صَرعىَ

فوْق وَحْلٍ فوقَ طينْ

إن لم تكن للدّين تَسْعىَ

ليُحكَّمَ الشَّرعُ المُبينْ

فلتَـَنتـَكسْ و لتجتمعْ

لنْ ترْتَفِعْ

إن لمْ تكنْ من أجلهاَ

قدْ رفرفتْ


مَن يَا ترى هذي الأصيلةْ ؟

من هذه الحسنا الجميلة ؟

هي كــِـلْــمَـةُ التوْحيدِ يعلوُ شأنهاَ

فوق الجَلالْ

من أثقلَتْ

عنْ حَمْلهاَ

تلك السَّمَا و الأرضُ بل حتى الجبالْ

فأبينَ أنْ يَحْمِلْنَهاَ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

نزلَ الكتابْ

بأمر رب العالمينْ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

خلق الخلائق كـُلهـَا

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

وضعت موازينُ الحسابْ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

جناتُ ربــي أزلِفَتْ

للمتقينْ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

نار اللظى قد سُـعِّـرَتْ

للكافرينْ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا بُعث الرسل

فبشرُّوا و أنذرُوا

و دعَوْا إليها أجمعينْ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

العدنانُ أوذي

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

العدنانُ عودي

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

سالَتْ دماهْ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

عقد اللوا في يوم بدر في أحُدْ

مـِنْ أجـْـلِهــَـا

هذي الأسود لقد مَضَتْ

نحو الجنان إلَى النهر

مُــسْـتَــفْـعِــلُـنْ منها استحَــتْ

و لذكْرٍهــَـا الوزنُ انْـكـَسَرْ

أبو بكـــر الصديق
الفاروق عمر بن الخطــَّاب
ذو النورين عثمان بن عفان
الحيدرة الكرار علي بن أبي طاب
°°°
عبد الرحمان بن عوف
سعد بن أبي وقاص
الزبير بن العوام
بلال بن رباح
طلحة بن عبيد الله
سعيد بن زيد

°°°
أسد الله حمزة
طلحة الغسيل
جعفر الطيار
عبد الله بن رواحة
زيد بن الحارثة
سعد بن معاذ
مصعب بن عمير
خباب بن الأرث
خالد بن الوليد
البراء بن مالك
حذيفة بن اليمان
معاذ بن جبل
عمار بن ياسر
سمية بنت خياط
.
.
.
°°°
الحسن البصري
سفيان بن عيينة
سعيد بن جبير
عبد الله بن المبارك

°°°
قطز
صلاح الدين
ابن تيمة الحراني
ابن قيم الجوزية
°°°
عمر المختار
عز الدين القسام
حسن البنا
سيد قطب
عبد القادر عودة
مصطفى السباعي
مروان حديد
محمد فرغلي


عبد الله عزام
سعود الرشود
عبد الله الغامدي
خالد الإسلامبولي


أنور شعبان
أبو ثابت المصري
أبو معاذ الكويتي

خطاب
أبو الوليد الغامدي
شامل باسييف
أبو حفض الأردني
أبو عمر السيف

أبو حفص المصري
الطيورالتسعة عشرْ
أبو الليث الليبي

يوسف العييري
خالد الحاج
عبد العزيز المقرن
عيسى العوشن
عبد الله الرشود
معجب الدوسري
صالح العوفي
عبد الكريم الماجطي

يحيى عياش
أحمد ياسين
عبد العزيز الرنتيسي
عطايا أبو سمهدانة


أبو الحور
أبو العيدين
أبو عزام العراقي
أبو سيف السوداني
أبو قتادة القطري
عبد الهادي دغلس
أبو إبراهيم مصطفى
أبو البراء أحمد

أبو أنس الشامي
عمر حديد
أبو مصعب الزرقاوي
بلال الكبيسي
أبو حفصة المشهداني
أبو عبد الله الجبوري
أبو سليمان العتيبي
أمير المؤمنين أبو عمر البغدادي
أبو حمزة المهاجر


الملا دادُ الله
بيت الله محسود
أبو طلحة السوداني
أبو سُليم الصومالي
مشاور الأزدي
سيف الدين الكناني
.
.
.

إن كانَ هذا أعلنوها بيعةً

عكَّــاشـة و رفاقـُهُ سبــَقٌــوا بهَا

و لتقطعـُوا رَأسَ الفتنْ

إنْ كانَ لَا فلِــغَـيْرهاَ

من أجلِ تـَنْصـِيبِ الوَثنْ

شاهتْ وُجوه الخائنينْ

خانتْ صراطَ المرسلينْ

فَلـتـَـسْمَعُوها كُلكم

و لتـُسمـِعُوها غيرَكم

زادَ الحسابُ عن الحسابْ

و آن تسديدُ الحسابْ

إن تُقْـــبــِلُـوا أو تـَقـبَِــلــُوا

أهلا بــِكُــمْ

إن تُدْبرُوا أو ترفضـُـوا

سُحـْـقــًا لكمْ

فلْترحلوا عنْ أرضـِنـَا

فلترحلوا عن دولة الإسلام

هيَّا فارحلُوا

إن كنتـُـمُـ تأبونهاَ

أو كَان يُؤْذيــكُــم بَهـَـاهـــاَ

بحُكـْـم ربِّ العالمينْ
.
.

الله أكبر الله أكبر الله أكبر

و لله العزة و لرسوله و للمؤمنين و لكن المنافقين لا يعلمون

كتبها : شاعر الانصار
**************************

No comments:

Post a Comment