Monday, April 26, 2010

شعب هذا ام مقبرة؟؟! هدية الى الشعب العراقي العريق!!

شعب هذا ام مقبرة؟؟!

شعب حي, هدية الى اهالي الموصل!:

دخلت امرأة مسلمة محل يهودي في المدينة المنورة تريد شراء بعض الحلي الذهبية, فراودها اليهودي على كشف وجهها وظل يتحايل عليها بحجة تجريب الحلي فأبت ورفضت,فاخذ يهودي اخر طرف ثوبها وشبكه بشوكة في ظهرها وهي لا تدري,فلما قامت تهم بالخروج انكشف ثوبها,
فصرخت "وآ اسلاماه",
فسمع مسلم في الباب صرختها فاخذته الغيرة على عرضها فهم الى ذاك اليهودي فقتله,فثار اليهود على ذلك المسلم فقتلوه,فاجتمع المسلمون الى الرسول محمد صلى الله عليه وسلم ونقلوا له الخبر,فدفع بالراية الى عمه حمزة طالبا القصاص, فحاصر حمزة يهود بني القينقاع خمسة عشر يوما حتى نزلوا على امره, فامر الرسول باخراجهم من المدينة وطردهم منها ,
كل تلك الغيرة وتلك الغزوة لان احد اليهود تحرش بثوب امراة مسلمة !!!.

كان ذلك "شعب حيّ" شعب ينبض بالكرامة ويحيى بالعزة ويتنفس اباء , لا يرضى الهوان ولا يقبل الدنية,"العرض" و"الشرف" و"الحرمة" عنده اغلى من النفس, وحدود "العرض" ليس ان يغتصب الرجال, او ان يُزنى بالحرائر, بل حدود العرض ان يُمس طرف ثوب الحرة !!.



شعب نصف حي, هدية الى آل النجيفي والموصليين !!:

قبل سنتين قام احد الجنود الامريكيين العاملين في احد القواعد الامريكية باغتصاب فتاة يابانية قاصر ,ادى ذلك الفعل "الشنيع" بمجلس مدينة "ناها" التابع لمقاطعة "اوكيناوا" اليابانية الى عقد جلسة عاجلة قرر بعدها الاحتجاج بشدة وبكافة الطرق على تلك الحادثة وقرر تسليم خطاب احتجاج رسمي الى القاعدة والسفارة الامريكية ,وطالب بايضاح الحقائق واعتقال المتهمين.لم تجد السلطات الامريكية الا الاذعان لمطالب مجلس المقاطعة وان تقدم على لسان اكبر دبلوماسييها اعتذارها للضحية وعائلتها والشعب الياباني!!.
لم تقتصر ردود الافعال على ذلك فقط, فمن جانبها قامت السلطات اليابانية بالطلب رسميا من الادارة الامريكية تسليمها ذلك الجندي لمحاكمته في المحاكم اليابانية حصرا,وقد قامت القوات الامريكية فعلا باعتقال ذلك الجندي وتسليمه الى السلطات اليابانية ليحاكم في محاكمها !!, ولم يتوقف الامر على اعتقال ذلك الجندي, بل طالبت اليابان بعدها بتقليص عدد الجنود العاملين في تلك القاعدة, وقد تم فعلا تقليص عددهم من سبعين الفا الى خمسين الف جندي فقط(اي بقدر عدد من سيبقى في العراق من الجنود الامريكان بعد الانسحاب المزعوم!!!), ولم تكتف اليابان بذلك ايضا,بل طالبت بتعديل الاتفاقية بينها وبين الامريكان حيث جرى بعدها تقييد حركة الجنود الامريكان واخضاعهم الى السلطة القضائية اليابانية!!.
يذكر ان اليابان شهدت في عام 1995 مظاهرات"عارمة"(ليست مليونية!!) طافت شوارعها احتجاجا على قيام ثلاثة جنود امريكيين باغتصاب فتاة مراهقهة ادت الى توتر العلاقة بين اليابن وامريكا!!!.
كل هذه الانتفاضة للشعب الياباني ليس لان اولئك الجنود اغتصبوا الاسرى والمعتقلين كما يحدث في عراقنا العريق!!,بل لانهم اغتصبوا فتاة قاصر!!, وقد استغرب بعض القادة الامريكان من تصرف اليابانيين ذلك وانتفاضتهم لشرف تلك القاصر ,مما حذا باحدهم وهو الجنرال "ايرل هيلستون " الى وصف رئيس مجلس المقاطعة وبعض قادة اليابان الذين احتجوا على هذا الاغتصاب بانهم "ثلة من المخبولين "!!!, ثم بعد ان تسربت تصريحاته تلك الى وسائل الاعلام اضطر الى الاعتذار عنها بحجة انه لا يعرف تقاليد اليابانيين و"غيرتهم" !!!.

الشعب الميت سابع موتة, هدية الى من في القبور!!!:

في عام 2007 قام خمسة عشر جنديا من قوات الاحتلال الامريكي وفي وضح النهار باقتحام احد البيوت الآمنة جنوب بغداد, قام الجنود الامريكان باحتجاز رب البيت وزوجته واحدى طفلتيهما في احد الغرف , فيما اقتادوا فتاة اخرى تبلغ من العمر خمسة عشر سنة فقط الى غرفة اخرى,ثم خلعوا ملابسها وتناوبوا على اغتصابها جميعهم,ثم بعد ان انهوا جريمة الاغتصاب, اوغلوا في جريمة اخرى حين قاموا بضربها على راسها بآلة حادة ادت الى وفاتها في الحال كما افاد تقرير الطبيب الشرعي, ثم وقبل ان يخرجوا من البيت دخلوا على والدها وامها واختها الصغيرة فاردوهم قتلى بثلاثين رصاصة ثم اكملوا الجريمة بان احرقوا البيت على من فيه وخرجوا وهم يتضاحكون ويلوحون لعناصر الحرس الوطني الذي كان يقف على مقربة من البيت "او كي"!!!.
يصف احد شهود العيان - وهو احد جيران الضحية- الحادثة فيقول ((في الساعة الثانية بعد الظهر اقتحمت قوة للاحتلال دار الشهيد قاسم ـ رحمه الله ـ وطوقته ثم سمعت صوت إطلاق نار ثم سكت صوت النار، ثم بعد ساعة شاهدت سحب دخان تتصاعد من الغرفة، ثم خرج جنود الاحتلال من الدار بسرعة وطوقوا المنطقة مع قوات الحرس الوطني العراقي،
وأخبرونا أن إرهابيين من القاعدة دخلوا إلي الدار وقتلوهم جميعا ولم يسمحوا لأحد بالدخول إلي الدار إلا أنني أخبرت أحد جنود الحرس الوطني أنني جارهم وأريد أن أشاهدهم لأبلغ الحاج أبو قاسم بنبأ ابنه وعائلته فوافق أحد الجنود علي دخولي.وأضاف الشاهد فدخلت إلي البيت ووجدت في الغرفة الأولي المرحوم قاسم وزوجته وهديل وقد غرقوا في الدماء)) .
ويضيف (( ثم دخلت إلي غرفة عبير وكانت النار تخرج منها فإذا بعبير يشتعل رأسها وصدرها نارا وقد وضعت بطريقة محزنة فقد رفعوا ثوبها الأبيض إلي رقبتها ومزقوا حمالة صدرها، وكانت قد ماتت رحمها الله وعرفتها منذ الوهلة الأولي وعرفت أنها اغتصبت حيث كانت مكبوبة علي وجهها وجزء جسمها الأسفل مرفوع وموثوقة الأيدي والأرجل، ووالله ما تمالكت نفسي وبكيت عليها إلا أنني أسرعت وأطفأت النار في رأسها وصدرها، وسترت عورتها، وهنا فكرت أنني إذا خرجت وتكلمت وهددت فإنهم سيعتقلونني، لذا تمالكت نفسي وقررت الخروج بهدوء من الدار كي أكون شاهد عيان يروي تلك الفاجعة .))
ثم يضيف (( وقام الاحتلال بعد صلاة المغرب بنقل الجثث الأربع إلي القاعدة الأمريكية، ثم قاموا بتسليمها في اليوم التالي إلي مستشفي المحمودية الحكومي وأخبروا إدارة المستشفي أن إرهابيين قتلوا العائلة، فقمت أنا في الصباح مع أهل المرحوم بالتوجه إلي المستشفي واستلمنا الجثث ودفناها رحم الله أصحابها .)).
قصة محزنة تتفطر لها السموات وتنشق الارض وتخر الجبال هدا!!,

لكن,لم ينفطر في العراق وشعبه شيء؟؟؟:

ماذا كانت ردة فعل الحكومة العراقية الوطنية المؤمنة المجاهدة ذات السيادة والتي يراسها حزب الدعوة الاسلامية والتي تشكلت تحت عين ورعاية وتسديد المرجعية الدينية الرشيدة؟؟؟.
لا شيء!!,
صمتا, صمتا, صمتا,
فايران تحب الاموات!!!.
ماذا كانت ردة فعل عملاء العملية السياسية وتحديدا ممثلي اهل السنة الذين تنتسب عبير اليهم من الحزب الاسلامي الى المطلك الى حاجم الحسني والنجيفي الى الاتحاد الاسلامي الكردستاني؟؟؟,
لا شيء!!,
صمتا, صمتا, صمتا,
فالامريكان يحبون العملاء الاموات!!!.
ماذا كانت ردة فعل الشعب العراقي "الاصيل" و"العريق" و"ابو الغيرة" ؟؟؟,
لا شيء,
صمتا ,صمتا, صمتا,
فالكل يحب الاموات!!!.
ماذا كان ردة فعل القضاء العراقي حين سمع بان المحاكم الامريكية لم تدن سوى جندي واحد من تلك الفرقة, وحكمت عليه بالحبس فقط رغم ان القضية اكبر من مجرد اغتصاب ؟؟؟,
لا شيء!!,
صمتا ,صمتا, صمتا,
فمحكمة "لاهاي" تحب القضاة الاموات!!!.
وماذا كانت ردة فعل الجماعات المسلحة السنية ؟؟,
تسابقت الجماعات العراقية المسلحة بالثار لعبير كل على طريقته,فزادت عمليات قصف القواعد الامريكية واستهداف آلياته وجنوده,فيما قامت القاعدة بعملية نوعية تمكنت خلالها من اسر جنديين امريكيين من الذين شاركوا في اغتصاب عبير ,ثم قامت بقتلهما وسحلهما في شوارع المحمودية امام انظار الاهالي ثم وزعت شريط سحلهما على وسائل الاعلام .ورغم المشاهد المخجلة التي اظهرت جنود اقوى دولة في العالم وهم يسحلون في الشوارع,الا ان الاعلام الامريكي ولاول مرة لم يدن تلك المشاهد وبرر ما تعرض له هؤلاء الجنود بانه "الجزاء الذي كانوا يستحقونه" !!.
وماذا كان رد الجيش العراقي "الموعميل" و"الموصهيوني" و"المو جبان" ؟؟
لم يكتف الجيش العراقي "المو عميل" بانه كان يحمي الجنود الامريكان اثناء ارتكابها لجريمة اغتصاب وقتل عبير وانه كان يقف على الباب يتلذذ بالاستماع الى صرخات بكارتها!!.
فعلى اثر عملية اسر اولئك الجنود الامريكان وسحلهم,قام الجيش العراقي "المو عميل" بحملة عسكرية واسعة في المنطقة وبمساعدة جيش المهدي وباقي الميليشيات نتج عنها اعتقال اكثر من مائتين وخمسين شخصا, ثم بعد ان سلطوا عليهم اشكال التعذيب وصنوف الاغتصاب اعترف بعض المعتقلين بانهم وراء عملية خطف وقتل اولئك الجنود, تم احالتهم الى القضاء,ثم حكم عليهم بالاعدام , وكانت التهم:
خطف وقتل عنصرين من جنود القوات الصديقة بدعوى الانتقاما لشرف العراقية عبير الجنابي, ولسان حال المالكي وحكومته العتيدة تردد على مسامع "القوات الصديقة" مفتخرة:
ياضيفنا لو زرتنا لوجدتنا
*** نحن الضيوف وانت رب المنزل!!!.

(لست رساما لكني سارسم صورة كاريكاتورية بالكلمات وعليكم ان تتخيلوها:
المالكي وعلى يمينه اسامة النجيفي وعلى يساره اثيل النجيفي وهم يضعون اوسمة الشجاعة على صدور ضباط المالكي الذين اغتصبوا المعتقلين في سجون العراق السرية !).

والسلام عليكم




منقول

No comments:

Post a Comment