Thursday, March 25, 2010

تدبر و وقفات مع سورة الفاتحة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي علم الانسان ما لا يعلم الذي انزل القران على عبده ليكون للعالمين بشيرا ونذيرا والصلاة والسلام على الرسول القائد القدوة الذي ارسله الله ليكون اماما للمرسلين ورسولا للعالمين.
اما بعد:
فقد امرنا الله سبحانه جل في علاه وعلمنا رسوله الكريم ان نقرا سورة الفاتحة في كل صلاة , فهذه السورة يجهل معالمها الكثير من المسلمون اليوم ولو طبقوها على ارض الواقع لما كان حال الامة اليوم كهذا الحال .
فهذه السورة التي نقرؤها في كل يوم سبعة عشر مرة على الاقل هذا ان لم تصلي السنن والنوافل ,تعلمنا مبادئ ديننا سواء العقيدة او العبادات او المعاملات وكان الله سبحانه يذكرنا بهذه القواعد لهذا الدين في كل صلاة, فيعلمنا الله في هذه السورة اخلاص الاعمال له في اول اية من ايات هذه السورة وهي :"بسم الله الرحمن الرحيم" فالعمل اي كان يجب ان يكون لله, فكم من الجماعات اليوم المنتسبة للاسلام يكون عملها خالصا للطواغيت سواء بقصدهم او من غير قصدهم وكم من الجماعات يكون عملهم خالصا للجماعة نفسها من اجل رفع اسهمها وتكثير سوادها , وكم من العلماء يقومون بالافتاء من اجل ارضاء الطواغيت ولا حول ولا قوة الا بالله.اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الحياة الدنيى وفي الاخرة . اما اذا انتقلنا الى الاية الثانية وهي:"الحمد لله رب العلمين" فهنا يثبت الله انه هو الله الذي لا اله الا هو الفرد الصمد اذ الله هو لفظ مفرد وهنا لنا وقفة مع الذين بقرؤون هذه الاية ولا يقومون بتطبيق توحيد الالوهية -اي ان الحكم لله -على ارض الواقع فهم يقرؤون هذه الاية في كل صلاة واذا وقعت بيدهم "السلطة" واصبحوا ممكنين قالوا:"نحن لا نسعى الى اسلمة المجتمع " كما قالت وللاسف حماس عندما تسلمت الحكم في غزة بل وقامت بمحاربة وقتل الذين طالبوا بتحكيم الشريعة فرحمك الله يا شيخ عبد اللطيف موسى عندما قلت لهم :طبقوا الشريعة ونحن خدم لكم وان جلدتم ظهورنا" فما لقيت منهم الا العداوة والقتل في حين والوا اعداء الامة والملة ونعتوا الملعون ابو مازن بسيادة الرئيس .فماذا طبقت هذه الجماعة من هذه الاية على ارض الواقع؟؟؟؟؟؟؟
فالحمد لله الذي لا يحمد على مكروه سواه, وهل عندما قام اليهود بالاعتداء عليهم توجهوا وتضرعوا الى الله او والوا اولياء الله في الارض الذين يخوضون المعامع والملاحم في سبيل تحكيم الشريعة الاسلامية بل رموهم ولم يلقوا لهم بالا.فهل استجابوا للشيخ ايمن الظواهري حفظه الله عندما قام بعرض المساعدة لهم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ وانا هنا اتكلم عن ظاهرهم بل ذهبوا وطلبوا المدد والعياذ بالله من الروس وعندما ذكروهم بالقضية الشيشانية قال قائدهم هذه قضية روسية لا شان لنا بها وكان الدم المسلم الشيشاني يختلف عن الدم المسلم الفلسطيني.......
اما الاية الثالثة:"الرحمن الرحيم" فيذكرنا الله تعالى بانه رحمن رحيم كي نتراحم فيما بيننا فالمؤمنون اخوة متراحمين فكم من المسلمين اليوم لا يرحمون المجاهدين الذين يقاتلون من اجل اعلاء كلمة التوحيد ورحمة بالامهات والاطفال والشيوخ والعلماء الربانيين الذين يلاقون الويلات من الصليبية الحاقدة والصهيونية الماكرة..... فحفظك الله يا شيخنا اسامة عندما اقسمت بقسمك الشهير فهذا والله قمة الرحمة بالمسلمين ولكن انا للحاقدين من اصحاب المناهج المرخصة ان يعترفوا او ان يفهموا ذلك انا لهم.
اما اذا تمعننا في الاية الرابعة وهي:"ملك يوم الدين" لا مالك لهذا الكون ولا لهذه النفس البشرية غير الله سبحانه فكم منا من يعمل حسابا للمخلوقين وهو يقرا هذه الاية الا يعلم ان هذا الذي امامه هو وما يملك لله سبحانه فيقوم بالافتاء لصالحه كي لا يقوم بضره والله هو الضار وهو النافع .
اما الاية الخامسة فهي من اعظم الايات ومن اهمها وكثير من المسلمون وكثير من قادة الجماعات لا يفقهون معناها او انهم يتجاهلون معناها وهي :"اياك نعبد واياك نستعين" فهو الله وحده المستعان ولا احد غيره فالله يذكرنا في كل يوم بالاستعانه به وليس باحد غيره ولا تقبل العبادة اذا استعننا بغير الله فهو وحده المستعان سبحانه فكم من قادة الجماعات المسلمة- انا اعتذر لكثرة نقد قادة الجماعات- ولكن هذا هو الواقع المرير فكم منهم يقوم بالاستعانة بالطواغيت الذي لا يملكون ضرا ولا نفعا فيذهبون اليهم في مصر والاردن وبما يسمى بالسعودية وغيرها م البلدان وينعتونهم باولياء الامور .
اما الاية السادسة:"اهدنا الصراط المستقيم" فالله يامرنا ان نهتدي الى هذا الصراط المستقيم وكم منا اليوم يبتعد ويعرض عن هذا الصراط وما هو هذا الصراط فقد بينه الله لنا في الاية السابعة:"صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين" فيامرنا الله سبحانه ان نسير ونهتدي ونتبع سيبل الانبياء والرسل والصحابة والصالحين كما يظهر لنا البراء من اليهود والنصارى ومناهجهم الباطلة المزيفة ومظاهرهم المخزية فكم ممن يحسبون على اهل الاسلام يتبعون اليهود والنصارى بلبلسهم واكلهم وشربهم وعبادتهم فهم يصلون ويقرؤون القران ولكنهم لا يطبقونه في حياتهم اليومية كما حصرت النصارى دينهم في الكنيسة فكثير من المسلمون قد حصروا دينهم في وقت الصلاة هذا ان هم اقاموا الصلاة .

وفي الختام يجب ان يعلم القارئ ان الذين يطبقون احكام سورة الفاتحة ويطبقون احكام القران هم الذين عندما تقرا هذه السورة بتمعن وتدبر في كل صلاة تجد اعمالهم واقوالهم وصورهم واقعة مسطرة بين سطور هذه السورة فما ان تنتقل من اية الى اخرى الا وترى احد المجاهدين فتراهم يحمدون الله في عندما يستشهد احدهم او عندما يقصف بيت احدهم او عندما يجرحون ويفقدون اعضاء جسدهم , وتراهم اذا استجار بهم احد رحموه وحببوه بالاسلام كما حدث مع الصحفية التي حررها اسود الطالبان لكونها امراة واعلنت اسلامها بعد ذلك وتراهم اذا اراد المحتل الكافر ان يفاوضهم رفضوه لانهم بعلمون ان الله هو الذي بيده الملك ويورث الارض من يشاء وتراهم لا يستعينون الا بالله سبحانه فلم نرى احد منهم قد استعان وطلب النصرة من احد ولا يهتدون الا بهدي النبي صلى الله عليه وسلم ولا يتبعون الا سنته وتعاليمه فعندما عرض على امير المؤمنين الملا محمد عمر حفظه الله ورعاه وثبته ونصره, عندما عرض علبه قبل الغزو الصليبي لافغانستان ارض العزة والشموخ ان يسلم الشيخ اسامة بن لادن مقابل عدم غزو الامريكان لبلاده, فما بدر منه الا تطبيق حديث الرسول محمد صلى الله عليه وسلم:"المسلم اخو المسلم لا بسلمه ولا يخذله " او كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم وتراهم يتبرؤون من اعداء الله كما امرهم الله سبحانه واكبر دليل هو غزوة منهاتن المباركة وغزوة الشهيد بيت الله محسود وكان بطلها الاسد الشهيد باذن الله ابو دجانة الخراساني فمن هذه السورة التي نقرؤها في كل يوم قد بين الله لنا من هم اهل الاسلام الحقيقيون الذين وجب علينا مولاتهم وهم وفقط هم المجاهدون الذي يرفعون الرايات السود في خراسان والشيشان والعراق والصومال وسائر بلاد المسلمين. .
واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين.
الله ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
اللهم اهدنا الصراط والمستقيم وثبنا عليه.


ملاحظة: ان هذه الفكرة انبثقت عندما قرات مقالات الشهيد باذن الله ابو دجانة الخراساني وهي قراءة القران بتدبر وتطبيق معاني الايات على ارض الواقع
كتبها اخوكم ابو دجانة الخوستي
ولا تنسونا واخوانكم المجاهدين من صالح الدعاء

No comments:

Post a Comment