Friday, March 26, 2010

الشاعر"محمد الفراج" يرد على مزاعم "حصة هلال" وينتصر للعلامة البراك

الشاعر الفرّاج ينتصر للعلامة البراك ويرد على ريمية
الشاعر"محمد الفراج" يرد على مزاعم "حصة هلال" وينتصر للعلامة البراك:


تبت يدا حمالة تبا لهـــــــــا *** إذ بالفضيحة دنست أذيالهــــا
الأردنية جرّحت علماءنـــــا *** ورمتهمُ بالإفك تنصر آلهـــــا
لما توسطت الفحول بجيحــة *** وعيون خائنة العيون حيالهــــا
وأكفهم كلّت من التصفيق من *** عجب كما عشق القطيع طلالها
ولاجــــــة خراجـــة مهـذارة *** ثرثـــارة مـــا راقبت أقوالهــــا
برزت كويفرة العشير يؤزهـا *** ملـــيون شيطان تذيع مقالهـــا
يا ليت شعري أين كان رجالها *** يــا للمعرة ما رعت أخوالها
أولى لها ستر الحرائر لو لها *** فحل يغار لعرضه أولى لها
باعت رجاء المال عز حيائها *** وأتت نواديهم تريد ريالها
حب الدراهم قد أسال لعابها *** لولا النقاب إذن رأيت تُفالها
ما مثل آيسة العُريب تشببت *** يا للعجوز إذا تصابت يا لها
يا للعجوز تغنجت وتلقبت *** (ريمية) وتدللت إدلالها
ريمية رومية أخلاقها *** إذ بالتحرر طاوعت لبرالها
رفعت عقيرتها القبيحة تبتغي *** مليون لا حيا إلهي فالها
هجت التقي لكي تنال لعاعة *** لا كثّر الرب المهيمن مالها
جاءت إلى بلد يفوح قذارة *** حيث القذارة جمّعت أنذالها
لو كان هذا في زمان جدودها *** تالله زلزلت الربى زلزالها
الموت أهون أن يروا نسوانهم *** هملا وتفترس الذئاب غزالها
شاب الغراب ولم يساوم ساقط *** فيها ويطمع أن يرى خلخالها
لكنه زمن الرويبضة الذي *** فيه التوافه راغمت أبطالها
صمتت على ضيم أسود عشيرتي *** فيه وصدّرت الطغام ثِعالها
قالت حذام فصدقوها إنها *** للمعضلات ترونها حِلحالها
وقفت تناقش في قضية أمةٍ *** يا ليتها من قبل تُصلح حالها
قل للنميلة يا نميلة فاجحري *** لا يحطِمنّك واحذري خيّالها
ما للضفيدعة استطال نقيقها *** ما للفويرة عاندت رِئبالها
يا بغلة اللبرال يا بوقاً لهم *** يا طبلةً قد جاوبت طبالها
يا برزة لولا الفراهة ما أتت *** طوعا تناشد بالقصيد رجالها
جلست تلوّح نحوهم بيمينها *** شلّ الإله يمينها وشِمالها
يا فأرة السد التي إن أهملت *** ندم الجميع إذا رأوا شلالها
المسخ أنتِ وفي اللئام دمامة *** سترت به خرطومها وسبالها
تالله لو علمت جمالا تحته *** ما خلتها سترت هناك جمالها
ما خلتها أتت النقاب تعبدا *** وهي التي شهرت هناك سِفالها
إن الحجاب كما يكون لوجهها *** أيضا يواري قولها وفعالها
يا ويح أمتنا إذا أبناؤها *** صاروا على أعراضها دلالها
بالأمس كان أبورغال واحد *** واليوم لا يُحصى العديد رغالها
هذي أفاعي الشر فحّ فحيحها *** وخذوا فويسقة الهلال مثالها
جعلت تشَاحذُ بالسموم شفارها *** مثل العقارب شوّلت تشوالها
يا قبح لبرالية ولِعت بها *** غلمان قد نصبت لهم أحبالها
هي دولة - في الحق - داخل دولة *** صنعت بها (تُررك الفتاةِ) جمالها
والنائب الثاني الخبير بمكرها *** قطع الإله بسيفه أوصالها
يا معشر اللبرال لا عجب إذا *** مفتونة قد أطربت أمثالها
أغرقتموها بالمديح فموشكٌ *** أزلامكم أن ينحِتوا تمثالها
أترى لقوة شعرها ذاك الثنا *** أم حاجة في نفس عمرو نالها
وهي التي ظهرت تَهجّى جملةَ *** كتبت لها واستنفرت أشكالها
يا أولياء المارقات تخرفروا *** وخذوا عباءتها ولفوا شالها
وتكحلوا وتخضبوا وتلبثوا *** ببيوتكم ربوا بها أطفالها
ودعوا النساء هواملا في رسلها *** تغشى نواديهم تجوس خلالها
ما أنتمُ أهل القوامة والذي *** فطر الخليقة عالما أحوالها
إن لم تكن هذي الدياثة فاشرحوا *** معنى الدياثة واكشفوا إشكالها
ما الحد في معنى الدياثة عندكم *** أإذا الفحولة جرّدت سروالها؟!
الاختلاط محرم وكبيرة *** والكفر لازم من يرى استحلالها
ما كان شيخي البِدع في تحريمه *** عبر العصور فراجعوا أجيالها
شرع الإله وكلنا البراك مهــــــــ *** ـــما قد رأيتم شرعه أغلالها
أو تطمسون من السماء نجومها *** أو تحجبون من السماء هلالها
أو تنكرون مقالة قدسية *** جبريل بلغها الأمين فقالها
أترون شمس الظهر يحجب نورها *** حمقى إذا نصبت لها غربالها
قال الإمام مقالة دوت لها *** أرجاؤها شرق الدنا وشمالها
فلذا تحسست الغواة رؤوسها *** وتفقدت زمر الخنا أعمالها
قد عير الشيخ المجاهد بالعمى *** بُصراء ما جلت العيون ضلالها
هذا الأعيمي من إذا نبست له *** شفة تولول قومكم ولوالها
وتجاور الكتاب في أحشائها *** من رعبها قد أسهلت إسهالها
شيخ كساه الله حلة ناسك *** أبه توقع وغدة أسبالها
وتضع عليه من المهابة روعة *** وترى عليه من الزكاة جلالها
وإذا رأيت ثم رأيت خلائقا *** تعبت نفوس أن تنال منالها
وكأن أملاك السماء تحوطه *** ببهائها جبريل أو ميكالها
وكأنما هو في تورع محرم *** طول الحياة حرامها وحلالها
وكأن أشهره حرام محرم *** رمضان أو شعبان أو شوالها
تلك الإمامة لو تجرأ سفلة *** ليس تساوي إن رفعت نعالها


المصدر موقع نور الإسلام
http://208.43.7.207/index.php?option...7900&Itemid=36


No comments:

Post a Comment