Thursday, March 25, 2010

استشهاد القاضي الشرعي لإمارة القوقاز الإسلامية

استشهاد القاضي الشرعي لإمارة القوقاز الإسلامية
[بقلم: د.هاني السباعي (مدير مركز المقريزي للدراسات التاريخية بلندن)]

بسم الله الرحمن الرحيم

استشهاد القاضي الشرعي لإمارة القوقاز الإسلامية

تلقى مركز المقريزي بياناً يؤكد استشهاد الشيخ المجاهد (أنزور بن إلدار) القاضي الشرعي لأمارة القوقاز الإسلامية مساء الأربعاء بتاريخ 8 ربيع ثاني 1431هـ الموافق 24 مارس 2010م ونحن إذ ننعي للأمة هذا القائد المجاهد فلا نقول إلا ما يرضي الرب وإنا لله وإنا إليه راجعون ونحن يدورنا ننشر البيان كما ورد إلينا. (مركز المقريزي)

نص البيان

ولاية كاباردينو بالكاريا

تعلن عن إستشهاد القاضي سيف الله(أنزور إبن إلدار)

"مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلا"33.23

تعلن القيادة العامة للمجاهدين في إمارة القوقاز الإسلامية, ولاية كاباردينو بالكاريا عن استشهاد القاضي المجاهد أبو عمران ,أنزور إلدار(سيف الله) القاضي الشرعي لإمارة القوقاز الإسلامية في مساء يوم الأربعاء.

"إنا لله و إنا إليه راجعون" البقرة.156

اليوم قد وهب الله الشهادة لأميرنا أبو عمران (تقبله الله)و هو ثابت مجاهد في سبيله, فأميرنا رحمه لم يكون مختبأ في ملاجئ أو مغارات, بل كان دائما مع المجاهدين يدا بيد, و ممن أخذوا على عاتقهم المهام الهامة, فليست المرة الأولى التي يحاصر فيها شيخنا, فقد نفذ مرات عديدة من أيدي الكفار و بقي على قيد الحياة, حيث ما كان قدره في الشهادة في تلك العمليات

و اليوم مساءا وقع شيخنا تحت حصار للكفار و المرتدين استشهد على إثره بعد معركة عنيفة

اليوم و إذ نعلن استشهاد أميرنا الحبيب, نعلم أن هذا الخبر قد أوقع الحزن في قلوب كثير من المسلمين, فشيخنا لم يكن معروف في ساحة القوقاز فحسب, فهو معروف على مستوى العالم الإسلامي, كما أنه كان معروفا قبل التحاقه بالمجاهدين, حيث كان يلقي محاضرات في مساجد نالتشيك

و قد عين شيخنا قاضيا شرعيا لإمارة القوقاز الإسلامية من قبل الأمير دوكو أبو عثمان(حفظه الله), و قد كان للشيخ دورا رئيسيا في تأسيس و إعلان الإمارة أدامها الله و في تصحيح العقيدة عند الكثير من الإخوة في الإمارة, لهذا فقد كان شيخنا محبوبا من قبل الجميع و معروفا, بشدته مع أعداء الله, و لطفه و رحمته بالمؤمنين

لذا فإننا نناشد المسلمين اليوم, لا تحزنوا.... و لا تضعفوا...فإنا لله و إنا إليه راجعون

قال الله تعالى: " إِن يَمْسَسْكُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِّثْلُهُ وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ وَلِيَعْلَمَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّالِمِينَ , وَلِيُمَحِّصَ اللّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ وَيَمْحَقَ الْكَافِرِين" آل عمران 140.141

كذلك قال الله تعالى: " وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ" آل عمران 146

كما أنه لم يكن في تاريخ حرب القوقاز أميرا للمسلمين من الشعب الشركيسي يتمتع بهذه الأخلاق و هذا العلم كأميرنا سيف الله رحمه الله

اليوم ، غادرنا الأمير. استشهد أحد أبناء الإسلام المخلصين. ولكن الحمد لله ،غادر و قد ترك وراءه جيلا من الطلاب و المجاهدين الشجعان ، الذين سيستمرون في جهادهم و سيقاتلون الكفار حتى تطبق شريعة الله على هذه الأرض.

واليوم الكفار والمرتدين فرحون بنجاحهم المزعوم ، ولكن علينا نحن أيضا أن نبتهج. هم فرحوا في انتصار كاذب ، ونحن نفرح أن أخانا الأكبر ، وأخيرا حصل على شيء طالما سعى ويسعى إليه كل مجاهد. كان دائما يمضي قدما، شجاعا لا يهاب الموت ,و بهذا فهو من فاز

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم:

" أفضل الشهداء الذين يقاتلون في الصف الأول ، فلا يلفتون وجوههم حتى يقتلوا أولئك يتلبطون في الغرف العلى من الجنة ، ويضحك إليهم ربك ، وإذا ضحك ربك إلى عبد في موطن فلا حساب عليه" (أحمد بسند صحيح 1118 - صحيح الجامع)

عندما أعلن أمير المجاهدين دوكو أبو عثمان إمارة القوقاز الإسلامية, قال الأمير سيف الله: "نحن نعتقد أن أهم مهامنا هو نشر التوحيد و عبادة الله وحده. بمسو بعون الله تعالى سنتغلب على كل الصعوبات،فنحن نعبده وحده و نتوكل عليه"

اليوم نال أميرنا الشهادة إن شاء الله, و حياته الدنيوية توقفت , ولكن الجهاد مستمر, و سيبقى مستمر إلى أن يرث الله الأرض و من عليها

قال الله تعالى: " قُلْ هَلْ تَرَبَّصُونَ بِنَا إِلاَّ إِحْدَى الْحُسْنَيَيْنِ وَنَحْنُ نَتَرَبَّصُ بِكُمْ أَن يُصِيبَكُمُ اللَّهُ بِعَذَابٍ مِّنْ عِندِهِ أَوْ بِأَيْدِينَا فَتَرَبَّصُواْ إِنَّا مَعَكُم مُّتَرَبِّصُونَ" التوبة 52

الله سبحانه وتعالى يقول أيضا:

" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنجِيكُم مِّنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ

تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ

يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ

وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِّنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ" الصف 10-13

نسأل الله سبحانه و تعالى أن ينصر المسلمين الذين يقاتلون في سبيله ضد الكفر و الفساد أينما كانوا, و نسأله سبحانه أن يتقبل شهادة أخونا و أميرنا و شيخنا أبو عمران و أن يسكنه فسيح جناته.

القيادة العامة للمجاهدين

ولاية كاباردينو بالكاريا

إمارة القوقاز الإسلامية

No comments:

Post a Comment