Saturday, June 5, 2010

رجوع تركيا على متن "أسطول الحرية"

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والعاقبة للمتقين


إطباق أفراد وحدة "الشيطيت" البحرية الإسرائيلية على سفينة "مرمرة" التركية فجر الاثنين في 31 أيار (مايو) الماضي، والصدام الدامي بين الجنود المقتحمين والأتراك المدافعين، وسقوط قتلى وجرحى بين ركاب السفينة، وانبعاث حملة إعلامية هائلة ضد إسرائيل تلفّ أرجاء العالم من غربه إلى شرقه، مما لم يكن متوقعاً بهذه الكيفية، لا يمكن اعتباره منعطفاً تاريخياً، بالنسبة لانحياز الغرب إلى اليهود، أو استسلام العرب وتبعيتهم لإسرائيل، بل هو كذلك في المسار المتصاعد جيوسياسياً (جيوبوليتيكياً) لتركيا المعاصرة التي تمشي مترنحة بين جذور إسلامية وصبغة علمانية، حيث يحاول رئيس الحكومة طيب رجب أردوغان اللعب في أفنائها، مجنّداً الرأي العام التركي المشبع بعواطف إسلامية قومية مختلطة، كي يخرج ببلده من العزلة التاريخية والجغرافية الغارق فيها منذ إلغاء الخلافة في اسطانبول عام 1924، نحو الفضاء العثماني السابق، وليكون منافساً ناعماً لمشروعين إقليميين راهنين: إسرائيل وإيران، وليخلط الأوراق دفعة واحدة، فتركيا الأتاتوركية الحليف التقليدي للغرب وإسرائيل، والعضو في حلف شمال الأطلسي، حاولت القيام أخيراً بدور الوسيط بين أمريكا وإيران حول الملف النووي، وقبل ذلك، عام 2008 بين سوريا وإسرائيل حول هضبة الجولان.
وبرعايتها لـ"أسطول الحرية" بهدف كسر الحصار المضروب على غزة، وسقوط بعض ركابها الأتراك على يد الكوماندوس الإسرائيلي، تمكنت تركيا أردوغان من احتلال مركز متقدم جداً في وجدان الرأي العام في سائر العالم الإسلامي، بل تربعّت في المرتبة الأولى مؤقتاً، وبأقل حجم من التضحيات!
وهذا هو إجمالي الحراك التركي الذي انطلق مع وصول أردوغان إلى رئاسة الحكومة عام 2003، فكان رفض أنقرة فتح الجبهة البرية ضد العراق انطلاقاً من أراضيها خلال الغزو الأمريكي في العام نفسه، ثم الاصطدام بالمشروع الكردي الانفصالي ابتداء بكركوك حيث التنازع على ملكيتها بين العرب والأكراد والتركمان[1]، ثم استئناف حرب العصابات في جنوبي الأناضول من جانب حزب العمال الكردستاني رغم إعلان زعيمه المعتقل عبد الله أوجلان الهدنة من طرف واحد عام 1998[2]، واتجاه تركيا جنوباً نحو سوريا بعد انسداد البوابة الأوروبية أمامها حتى أجل غير معلوم، لتحقِّق قفزة بهلوانية من العراق المقفل أمامها، والذي تتقاسم النفوذ فيه، إيران وأمريكا، نحو سوريا - الحلقة الوسيطة في الهلال الشيعي - مستفيدة من لحظة الضعف التي تمرّ بها دمشق بسبب انسحابها المتعجّل من لبنان واتهامها تكراراً بالمسؤولية عن اغتيال رفيق الحريري، ربيب آل سعود، والرجل المدلّل في عواصم القرار.
وكان الدخول الأولي خلال حرب تموز على لبنان عام 2006، وتعزّز الدور التركي الجديد خلال الحرب الإسرائيلية على غزة عام 2009، ثم كانت الخطوة الرمزية البالغة الدلالة حين أدان أردوغان قتل إسرائيل للأطفال في غزة بحضور الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز، في إحدى الجلسات المشهودة لمؤتمر دافوس في العام نفسه، وانسحب أردوغان من المؤتمر بسبب عدم إتاحة الفرصة له لإيضاح مراده، والرد على بيريز[3]. وتأتي محاولة كسر الحصار على غزة أخيراً من خلال سفن التموين المشحونة بناشطين سياسيين وإعلاميين من أكثر من 30 جنسية مختلفة، والصدام العنيف مع البحرية الإسرائيلية في أعالي البحار، ليشكّل الحادث ذروة الجهد التركي لاختراق المنطقة رمزياً ومعنوياً من باب القضية الفلسطينية التي تستخدمها إيران حالياً بأقصى طاقتها لتحقيق مشروعها التوسعي.
وهنا تُطرح ثلاثة أسئلة جوهرية:
-هل كان "أسطول الحرية" فخاً تركياً محكماً كما تقول مصادر إسرائيلية وأمريكية لتحريض العالم على إسرائيل؟ وإذا كان كذلك فما هي الآثار المحتملة؟ وهل دخلت تركيا فجأة على المعادلة الشرقية لتكون لاعباً رئيسياً إلى جانب القوى المتنافسة أو المتصارعة؟
-وسواء كان فخاً مقصوداً أم لا، هل يؤدي الحادث إلى وقف عملية السلام مع الفلسطينيين، أو صرف الأنظار عن الملف النووي الإيراني، وهنا تساؤل وجيه عن توقيت إطلاق الرحلة البحرية لكسر حصار غزة بعد تهافت الصفقة الإيرانية التركية البرازيلية حول تبادل اليوارنيوم في تركيا[4]، في حين نجحت واشنطن في كسب تأييد روسيا والصين لفرض العقوبات المشددة على إيران، وأسقطت ذلك الاتفاق عملياً؟
-وأخيراً، وهو سؤال مشتق مما سبق، هل كان هدف "أسطول الحرية" كسر الحصار حول إيران من بوابة غزة وتأجيل النظر في العقوبات المتشددة ضد إيران في مجلس الأمن؟ وبالمقابل، هل يمكن أن تقوم تركيا بهذه العملية المعقدة خدمةً لإيران؟ وما هي مصالحها المفترضة حينذاك؟
قبل تناول تلك التساؤلات، نتطرق أولاً إلى الحوافز الاستراتيجية التي تنتاب تركيا المعاصرة، ثم ندلف إلى الملابسات التي أظلّت رحلة "أسطول الحرية" وما جرى في سفينة "مرمرة"، لنصل إلى الاستنتاجات التي هي بمثابة الإجابات عما سبق.
أولاً، الحوافز الاستراتيجية:
بقيت تركيا الخلافة لقرون مضت وحتى سقوطها بنهاية الحرب العالمية الأولى، القوة المهيمنة إسلامياً، وقوة كبرى في شمالي إفريقيا وجنوبي أوروبا والشرق الأوسط، كما كانت مركز الإمبراطورية التي سيطرت في القرن الخامس عشر الميلادي على البحرين المتوسط والأسود، وكانت أيضاً المحور الاقتصادي لقارات ثلاثة، تسهيلاً أو تحكّماً بحركة التجارة في معظم القسم الشرقي من الأرض. لذلك فإن الانكفاء التركي خلال التسعين سنة الماضية لم يكن الوضع الطبيعي في المنطقة، وكان على تركيا التعامل مع الأزمة الداخلية منذ سقوط الخلافة العثمانية، وبروز نفوذ فرنسا وبريطانيا في الشرق الأوسط، بعد تقاسمهما المنطقة، ثم ظهور الولايات المتحدة كقوة عالمية كبرى ونشوب الحرب الباردة بينها وبين الاتحاد السوفياتي، وهو ما جعل تركيا عالقة في موقعها الجغرافي المتوسط بين المعسكرين. وكان من المستبعد توسيع نفوذها في أي اتجاه في ذلك الحين، لكنها راكمت ببطء على مدى العقود السالفة، مقومات القوة الأساسية الصاعدة، لا سيما في مجال النمو الاقتصادي، حتى أصبحت في عام 2006، في المرتبة الـ18 عالمياً في الإنتاج القومي الإجمالي، مع نسبة نمو سنوية تتراوح بين 5 و8%، واستمرت لأكثر من خمس سنوات. وتقع تركيا مباشرة بعد بلجيكا وتتقدّم على السويد، في حجم إنتاجها القومي، كما يُعتبر اقتصادها الأكبر بين البلدان الإسلامية بما فيها السعودية، كما بالنسبة إلى شرقي المتوسط وجنوب شرقي أوروبا والشرق الأوسط والقوقاز وصولاً إلى جبال الهندوكوش، وعليه تسترد تركيا موقعها التقليدي الأول في المنطقة، حيث حقّقت ذلك رغم عدم قبول عضويتها في الاتحاد الأوروبي، بل ربما تحقق هذا بسبب رفض أوروبا لها!
لكن المشكلة تكمن في أن نموها ما زال هشاً ويمكن أن يرتد إلى الوراء، رغم أن تركيا حالياً قوة إقليمية اقتصادية رائدة، والأكثر حركية أيضاً، إضافة إلى أن موقعها الجغرافي يتيح لها، أن تكون ممراً لإمدادات الطاقة إلى أوروبا التي تحاول التقليل من اعتمادها على روسيا في هذا المجال، وهذا ما يزيد من نفوذ تركيا اقتصادياً والذي يمكن تلمسه في كل مكان، كعنصر مضاف على علاقتها الاستراتيجية مع إسرائيل. وبالمقابل، فإن التوسع الاقتصادي يصطدم في كل اتجاه، بالتوترات السياسية والعسكرية الموروثة، فدخولها إلى منطقة البلقان يحدّ منه توترها التاريخي مع اليونان، وانتشار نفوذها إلى القوقاز يعوقه التوتر التاريخي مع أرمينيا، وتوترها مع أكراد العراق يمنع توسعها جنوباً، ما عدا الخرق الذي أحدثته أخيراً مع سوريا، كما أن تناقضها الأيديولوجي مع إيران كان يسدّ عليها النفاذ شرقاً، لكن التقاطع المثير بين الدولتين بشأن الملف النووي وفلسطين، يمكن أن يفسح المجال أمامها، في هذا الاتجاه. وعليه، فإن نمو الاقتصاد التركي المتوازي مع تعاظم القوة العسكرية سيواجه عقبات عدة باستمرار العداوة المتبادلة بين أنقرة والدول المجاورة، ما سيؤدي لاحقاً إلى الحدّ من هذا النمو[5]، وهذا هو مغزى الاختراقات الأخيرة التي حاول أردوغان إحداثها مع أعداء تركيا التاريخيين، روسيا وأرمينيا واليونان وإيران وسوريا والأكراد. وما دام الأمر كذلك، فإن تحولاً عميقاً كان منتظراً في العلاقة بين تركيا وإسرائيل، فأنقرة العلمانية المعزولة والمنكفئة كانت تحتاج إلى إسرائيل ذات العلاقات المميزة مع الولايات المتحدة والغرب عامة، لكن مع نجاح تركيا أردوغان في كسر الحصار، تتضاءل الحاجة إلى إسرائيل. وهذا المعطى الجديد يُضعف تلقائياً التيار العلماني ومعه الجيش نفسه حامي جمهورية أتاتورك، وإلا كيف تمكن أردوغان من إفشال مؤامرة الانقلاب عليه، ثم فكّك التنظيم السري، واعتقل المتورطين من كبار الجنرالات العاملين والمتقاعدين؟ فالعزلة الإرادية أو القسرية جغرافياً ومعنوياً عن المحيط الطبيعي كان ثمن اعتراف الغرب بتركيا الحديثة، حيث أُنيطت السلطة بالجيش وعملائه. لكن أردوغان اكتشف أخيراً أهمية المواجهة غير الموازية، فلما بدأ بزحزحة الأسوار الخارجية تساقط أعداؤه في الداخل.. ولما ينتهوا بعد.
ثانياً، ملابسات "مرمرة":
لكن ما هو غير مفهوم تماماً، هو كيف انزلقت إسرائيل إلى الميدان الذي أعدّه لها أردوغان؟ وأين كانت حسابات نتنياهو عندما قرّر إرسال البحرية الإسرائيلية لاعتراض "أسطول الحرية" في المياه الدولية؟ ولماذا اختار الكوماندوس الإغارة على السفينة التركية دون غيرها؟ وهل كان ذلك بدافع الانتقام من إهانات "وادي الذئاب" وأشباهه؟
تتناقض الروايات باختلاف المصادر، فالناشطون المفرج عنهم أكدوا أن الجنود الإسرائيليين أطلقوا النار أولاً على ركاب "مرمرة"، الذين لا يملكون ما يقاومون به، فيما أكدت إسرائيل أن جنودها تعرضوا لهجوم منسق من الناشطين الأتراك المسلحين بالعصي والسكاكاين والمسدسات (التي استولوا عليها من بعض الجنود)، وأن بعض عناصر وحدة "الشيطيت" حوصروا على متن السفينة وكادوا أن يقعوا أسرى، فما كان من رفاقهم إلا أن طبقوا قواعد الاشتباك المعروفة لدى التعرض إلى مخاطر جدّية، وأطلقوا الرصاص الحيّ دفاعاً عن النفس. وما أقلق المصادر الإسرائيلية أن نخبة الجنود لم يكونوا مستعدين لمواجهة متظاهرين على متن سفينة في عرض البحر، في حين أن الناشطين كانوا مصممين على الدفاع عن السفينة وكأنها جزء عضوي من أرضهم الأم، وأنه كان من الأفضل لو أُرسل حرس الحدود لكونهم أكثر تكيفاً مع ظروف مشابهة، والسؤال هو لماذا هوجمت السفينة على بعد 80 ميلاً، وليس على بعد 20 ميلاً حيث تقيم إسرائيل حصارها على قطاع غزة، فباتت العملية مناقضة لقانون البحار، وعملاً إجرامياً بحسب القوانين الدولية والقانون الدولي الإنساني، أي جريمة موصوفة بكل المعايير المعتمدة اليوم لدى قوى الغلبة في العالم[6].
وعن الأبعاد المحتملة للفخ التركي، يقول الخبير الاستراتيجي الأمريكي جورج فريدمان[7]: إن مهمة أسطول الحرية كان استفزاز الإسرائيليين إلى أقصى مدى، ومن ثَمَّ إظهارهم أمام العالم غير عقلانيين ومتوحشين، من أجل عزلهم عن المجتمع الدولي، وربما إحداث فجوة بين إسرائيل والولايات المتحدة، وإثارة نزاع داخلي في إسرائيل نفسها. ولو ردّت إسرائيل بشكل منطقي لتجنّبت الفخ التركي، لكن حكومة نتنياهو اختارت القيام بعرض قوة في عرض البحر حتى تقطع الطريق أمام تدفق سفن أخرى لاحقاً، لو نجح "أسطول الحرية" في كسر الحصار، بما يُضعف موقف الإسرائيليين أمام حركة حماس. فكان الاعتراض الفجّ وفق استراتيجية إسرائيلية معتمدة على أعلى المستويات، ومهما تكن العواقب السياسية.
ويرى فريدمان أن الاستراتيجية التركية الراهنة تستخدم أساليب الدعاية الصهيونية خلال الحرب العالمية الثانية، لكن ضد إسرائيل هذه المرة، ويوضح أن اليهود شنوا على بريطانيا حملة مركزة عندما حدّدت الهجرة اليهودية إلى فلسطين، وكانت الحملة آنذاك تهدف إلى تصوير اليهود وكأنهم ضحايا أطماع الإمبراطورية البريطانية في الشرق، وأن العرب ينفذون المرحلة الثانية من المحرقة التي بدأها هتلر، وكانت الذكرى ما زالت ندية في أوروبا، فنجحت الاستراتيجية الصهيونية في تأليب الرأي العام ضد بريطانيا، وهذا أثّر حتماً على مواقف القادة السياسيين الذين يأخذون بعين الاعتبار اتجاهات الناخبين، حتى لو كانوا مضلََّلين.
أما "أسطول الحرية" الذي رعته تركيا، فيهدف حسب فريدمان إلى أمرين:
-أولاً، إحداث شقاق بين إسرائيل والدول الغربية من خلال تأليب الرأي العام ضد الحصار المضروب على غزة.
-ثانياً، إحداث شقاق داخل إسرائيل بين من يرى خطورة العزلة الدولية الناتجة عن حصار غزة، وبين من يرى الخطورة في إضعاف الموقف الإسرائيلي تجاه حركة حماس.
ويستنتج فريدمان أخيراً أنه من المهم أن تنجح إسرائيل في تصوير "أسطول الحرية" على أنه مؤامرة، سواء وقف وراءها المتطرفون أم لا[8]، لأنه إذا خسرت إسرائيل الرأي العام في الغرب فلن يلبث أن يلحق به السياسيون.
كما أن مجزرة "مرمرة" تتيح الفرصة لأردوغان كي ينأى بتركيا عن علاقتها التاريخية بإسرائيل، وبعدما سالت الدماء التركية على يد الجنود الإسرائيليين في البحر المتوسط، فإن مقاومة الجيش والعلمانيين ستكون أضعف بكثير، وسيكون الفراق بين البلدين أسهل.
ثالثاً، الاستنتاجات:
1-كانت حكومة أردوغان تدرك بالضرورة عواقب إرسال "أسطول الحرية" إلى شواطئ غزة وتحدي الحصار الإسرائيلي، حيث كان من المتوقع أن يتعاظم الضغط العالمي حينذاك على إسرائيل كي تسمح للقافلة البحرية بالوصول إلى مبتغاها، وذلك كلما طال الوقت. وكان منطقياً في هذه الحالة أن تقوم إسرائيل بحركة استباقية قبل وصول الأسطول إلى حدود المياه الإقليمية فتقع في الحرج، بمعنى أن سيناريو الصدام كان متصوّراً من تركيا ومن إسرائيل على حد سواء، وكان الطرفان على أهبة الاستعداد للمواجهة، لكن حجم الخسائر كان خارج كل الحسابات، فكانت ورقة قوية بيد تركيا للمضي قدماً بسيناريو مقاربة الشرق عن طريق غزة.
2-أما إيران فكانت مؤيدة لـ"أسطول الحرية" من حيث المبدأ، وهي تعمل دائماً على توجيه الأنظار في العالم نحو ما تفعله إسرائيل في الأراضي المحتلة، وذلك يحقّق لها هدفين متلازمين: تلميع صورتها أمام العالم الإسلامي وتمييع الموقف الدولي من مسألة الملف النووي. لكنها لن تكون مسرورة بالتضحيات التركية التي دخلت السباق واحتلت الصدارة بسرعة فائقة، لا سيما وأنه لدى تركيا أفضليات كبرى على إيران، من حيث القدرة على الاختراق المعنوي في المنطقة.
3-ليس محتملاً أن تتغير فوراً المسارات والسياقات الاستراتيجية التي سبقت مجزرة "مرمرة"، فالعقوبات المشددة على إيران ماضية في طريقها، وكذلك مسار المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، كما الحصار على غزة، لكن إذا تصاعدت الأزمة بين تركيا وإسرائيل وصولاً إلى أحداث غير مسبوقة بين البلدين، فإن العالم سينشغل بالتأكيد وسيضع المسائل الأخرى في درجات أدنى في سلم الأولويات، لكن المفترض أن مشروع أردوغان الأساسي هو الظهور بمظهر القوة الناعمة واستخدام الأساليب الناعمة.
4-كشف قائد جهاز الموساد مئير داغان في تصريح نادر، بعد 24 ساعة فقط من اعتراض سفينة "مرمرة" أنه "لولا التراجع المطرد للقوة الأمريكية في العقد الفائت، والانطباع السائد عن إدارة باراك أوباما أنها هشة إزاء الخيارات العسكرية لحل الأزمات لما انحسرت هوامش التحرك عسكرياً ودبلوماسياً أمام إسرائيل".
فمن الذي استنزف قدرة أمريكا عسكرياً واقتصادياً وأخلاقياً منذ عام 2001؟ ومن الذي أجبرها على الإتيان برجل أسود ذي خطاب ناعم لتبديل صورة الولايات المتحدة؟ ومن الذي جعل إسرائيل نقمة لأمريكا بدل أن تكون نعمة عليها؟
وبالإجمال من الذي صدّع النظام ذا القطب الواحد، فأتاح لدول إقليمية عدة أن تطلّ برأسها من جديد بعدما فقدت الأمل أمام الجبروت الأمريكي؟



[1]- اعتقلت القوات الأمريكية في العراق مجموعة من القوات الخاصة التركية قرب مدينة كركوك في نيسان (أبريل) 2003، بعد أيام من سقوط تكريت، وهذا الحادثة المذلة للجنود الأتراك، أوحت بفكرة تطوير اتجاهات المسلسل التلفزيوني التركي الشهير "وادي الذئاب" والذي أحدث أزمة دبلوماسية بين إسرائيل وتركيا، في كانون الثاني (يناير) 2010.


[2] - ألمح أردوغان بعد أيام من حادثة "مرمرة" إلى أن وراء عمليات حزب العمال الكردستاني ضد الجيش التركي جهات خارجية، وذلك في سياق تعليقه على العملية الإسرائيلية في عرض البحر، بل إنه قارن بين إرهاب حزب العمال والإرهاب الإسرائيلي.

[3] - إقرأ التفاصيل على هذا الرابط:
http://arabic.cnn.com/2009/world/1/3...aza/index.html

[4] - أنظر تفاصيل الاتفاق على هذا الرابط:
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/A...FB5426C189.htm

[5]- George Friedman, The Geopolitics of Turkey, July 31, 2007, Stratfor.



George Friedman, Flotillas and the Wars of Public Opinion, May 31, 2010, Stratfor. -[7]


[8] - حاولت إسرائيل إدخال تنظيم القاعدة طرفاً في المسألة الشائكة بينها وبين تركيا، حين ادعت أن بعض الناشطين الأتراك المعتقلين، ينتمون إلى جمعية خيرية محظورة بسبب تقديمها المساعدات للمسلمين في البوسنة مطلع التسعينات خلال الحرب الشرسة التي شنها عليهم الصرب، وتُعرف باسم جمعية المساعدة الإنسانية الإسلامية، أو IHH، وقد أسسها نائب من حزب الرفاه عام 1992، ولأنها ساعدت المسلمين البوسنيين فكأنها حكماً فرع من فروع القاعدة‍‍!

لماذا نكرههم؟للشيخ أبو محمد المقدسي

لماذا نكرههم؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..

فهذه كلمات كتبتها في إجابتي على تساؤل ورد من أحد النصارى في مراسلات منبر التوحيد والجهاد ( القسم الإنجليزي).

وإن في النفس كلاماً كثيرا كنت أود ذكره في هذا السياق، ولكن الردود على مراسلات هؤلاء القوم لا يحسن فيها التطويل .

بل يناسبها التوسط والاختصار فاكتفيت بما يناسب المقام لأذكر جزءا من الإجابة على سؤال السائل لماذا نكرههم، ولو ن السائل لم يتعنت في شرطه وافسح لنا المجال لنربط الجواب بما يجري من جرائم على أيدي اليهود والصليبيين في زماننا في شتى بلاد المسلمين لغدت الإجابة أضعاف ما هي عليه

أسأل الله تعالى أن يهدي السائل وأمثاله إلى سواء السبيل.

وأن يسددنا فيما نقول ونكتب ويتقبل منا إنه هو السميع العليم.


أبو محمد المقدسي




***


يقول السائل:

ما الذي جعلكم تعتقدون أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر لها مبررات؟ ألم يأمركم القرآن برعاية السلام و أن تحبوا البشر؟ أين هو الخط الفاصل بين الترجمة العملية للقرآن بإخلاص و بين الإفراط فيه؟ و أين تقومون بعبور الخط بين منظومة الشرائع و منظومة المفاهيم؟ أظن أن القرآن يُستخدم كمُبرر للأفكار المتطرفة أكثر من كونه منظومة شرائع. ألا توافقونني الرأي أن المتطرفين الإسلاميين يغسلون أدمغة إخوانهم في العقيدة بهذه الحملات الدعائية؟ أنا لا أستطيع أن أفهم لماذا هذا الدين يحمل كل هذا الكم من الكراهية؟ و لا أستطيع أن أفهم كيف لأي نبي في أي ديانة أن يُحرض على قتل أي أحد بغض النظر عن العرق أو الدين أو العقيدة؟ و إنكم سوف تجيبون بأن الصهاينة قتلوا كذا و كذا، و أن اليهود فعلوا كذا و كذا، لكن الحقيقة أننا نعيش في عالم مختلف عن هذا. نحن في العالم 2010. أنت لا تستطيع أن تلوم المدنيين الأبرياء على أشياء ليس لهم تحكم فيها. إن هؤلاء القادة ليسوا بالضرورة يتحدثون عن لسان الأغلبية العظمى من الناس. من فضلكم فسروا لنا وجهة نظركم، لأنني كلما تحدثت مع المسلمين عن المتطرفين فإنهم يجعلون من الأمر شيئاً ليس له علاقة بكم، و أنا أريد أن أفهم مبررات هذه الكراهية... شكراً

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

السائل يريد أن يعرف مبررات هذه الكراهية التي أشار إليها..

وهو يحمّل المسلمين مسؤولية الكراهية وقتل المدنيين وفي الوقت نفسه لا يريدنا أن نتحدث عما يفعله اليهود والصهاينة من إجرام وكراهية مبعثها احتقار جميع الجنس البشري من غير اليهود !

عجيب هذا التحكم والتقييد والاشتراط غير المنطقي ..

ومع ذلك فسنستجيب له وسنلتزم بشرطه ولن نتكلم عما يفعله اليهود والصهاينة بل والصليبيين من قتل وإجرام ودمار في زماننا ..

بل سنذكّر أولا السائل ببعض جذوره التي يتغافل عنها في بعض المسائل التي تتعلق بالكراهية والقتل ونحوه والذي برز لنا فيها في ثياب الواعظين !! ثم نختم بالسبب الباعث على كراهيتنا لليهود والنصارى ودينهم ..

فنبدأ بما ورد في كتابهم المقدس ( العهد القديم ) في سفر التثنية (20/10-18) وفيه ملخص شريعتهم في الحرب حيث جاء على الترتيب التالي :

أولا: في الحروب يبدأ في شريعتهم بالدعوة إلى الصلح وفي حال الإجابة يستعبد الجميع!!

ثانياً: إن لم يصالحوا وتغلبت عليهم، فاقتل جميع الرجال واغنم النساء والأطفال والبهائم، هذا في المدن البعيدة.

ثالثاً: أما الكنعانيون واليبوسيون والاموريون والحثيون.. الخ ( وذكروا غيرهم ممن وصوفهم بمدن الشعوب الذين يعطيك الرب نصيباً ) فلا تستبق منها نسمة بل تحرّمها تحريماً !! (20/16-18) ومعنى تحرّمها: أي تهلكها وتبيدها إبادة.

اذا كان السائل يجهل أن هذا ورد في أقدس الكتب في دينه فلا ينبغي له أن يأتي ليلقي علينا دروسا ومواعظ حول الكراهية بل فليرجع إلى كتابه المقدس عنده وليتأمله قبل أن يقذف الناس بالحجارة .

ولينظر أيضا في يوشع (10/28-40) حيث جاء فيه: ( فضرب يشوع أرض الجبل والجنوب والسهل والسفوح وكل ملوكها لم يبق شارداً بل حرّم كل نسمة كما أمر الرب إله إسرائيل).

تأمل : (كما أمر الرب إله إسرائيل) !.

وفي عدد (31/1-20) جاء فيه أنه بعد أن انتصر بنو إسرائيل على مديان قتلوا كل ذكر وسبوا نساء مديان وأطفالهم وأحرقوا جميع مدنهم ومساكنهم... وزعموا أن موسى أمرهم (31/17) أن يقتلوا من السبي كل ذكر من الأطفال وكل امرأة عرفت رجل بمضاجعة )!!

أين قول السائل : ( لا أستطيع أن أفهم كيف لأي نبي في أي ديانة أن يُحرض على قتل أي أحد بغض النظر عن العرق أو الدين أو العقيدة ) أين قوله هذا؛ من هذا كله المحشو في أقدس كتبهم !؟ أيجوز له أن يجهل أو يتجاهل أنه موجود في أقدس كتبهم ؟ أم أنه يغض الطرف عنه ثم يأتينا يعظنا في ديننا !؟ فليعظ نفسه وقومه به إذن، فذاك أولى به ..

وجاء أيضا في يشوع (6/21-25) أنه بعد سقوط أريحا بيد بني إسرائيل قتلوا كل من في المدينة من رجل وامرأة وطفل وشيخ حتى البقر والغنم والحمير بحد السيف إلا راحاب الزانية وعشيرتها -كما سيأتي- وأحرقوا المدينة بالنار مع كل ما بها.

وجاء في قضاة (21/10) قالوا : ( اذهبوا واضربوا سكان يابيش جلعاد بحد السيف مع النساء والأطفال ).

وفي صموئيل الأول (15/2) زعموا أن الرب أمر صموئيل أن يقتل شعب العماليق .. هكذا ذكروا الأمر: ( اقتل رجلاً وامرأة وطفلاً ورضيعاً بقراً وغنماً وجملاً وحماراً ).

وفي حزقيال تحت عنوان ( قتل عبدة الأوثان ) (9/4-8) أن الرب أمر أن تجعل سمة على كل إنسان ينكر الرجاسات المصنوعة في أورشليم، ثُم أمر أن يقتل كل إنسان غيرهم هكذا : ( اضربوا لا تشفق أعينكم ولا تعفوا الشيخ والشاب والعذراء والطفل والنساء اقتلوا للهلاك ..)

نكرر؛ هل يجهل السائل هذا كله ؟! أم يتغافل عنه ليأتي ويعطينا دروسا عن الكراهية !! نذكره بما ورد في إشعياء (1/15-17) من أن الرب يقول لهم: ( أيديكم ملآنة دماً اغسلوا تنقوا اعزلوا شر أفعالكم من أمام عيني كفوا عن فعل الشر )... لا شك أنها ملآنه دماً!! ثم يأتوننا في ثياب الواعظين !

ألم تسمع في كتابكم المقدس عن أحكام الأجانب ( الجويم ) (والجويم : كلمة عبرية يطلقها اليهود على غير اليهودي وتعني عندهم : الكفرة أو الأنجاس والوثنيين ) أيها السائل لا ينبغي لك أن تعظ الناس في الكراهية وتتكلم فيها وأنت تجهل هذا ! إليك بعضه :

في إشعياء ( 61/5-6 ) ( ويقف الأجانب ويرعون غنمكم ويكون بنو الغريب حرّاثيكم، أما أنتم فتدعون كَهَنة الرب، تُسمّون خدام إلهنا، تأكلون ثروة الأمم وعلى مجدهم تتآمرون ) ..نعم .. تأكلون ثروة الأمم وعلى مجدهم تتسلّطون !!


ولذلك ففي تثنية ( 23/20 ) ( للأجنبي تقرض بربا ولكن لأخيك لا تقرض بربا)


وفي لاويين ( 25/42 ) اليهودي لا يباع بيع العبيد، وفي ( 25/44 ) ( أما عبيدك وإماؤك ... فمن الشعوب الذين حولكم منهم تقتنون عبيداً وإماء )!!


وشهادة الزور مذمومة عندهم على القريب ،وسرقة الإنسان الحر واسترقاقه كذلك ،أما الأجنبي فمستباح في ذلك وغيره .

أين أنت أيها السائل من هذه الأحقاد والكراهية في أقدس كتبكم ؟ لماذا غضضت طرفك عنها وجئتنا لتعظنا في الكراهية !!؟

وهذا الباب يطول في كتبكم لو أردنا تتبعه؛ وأنصح السائل إن أراد المزيد من التفصيل في ذلك أن يرجع إلى كتابنا ( من كان بيته من زجاج فلا يرم الناس بحجر ) وهو قراءة وتأمل في أسفار العهد القديم ومقارنة بين أخبارها المشوّهة وبين القصص القرآني العظيم

وفيه بيان لبعض أسباب كراهيتنا لليهود والنصارى ودينهم الباطل سواء لسبهم الله تعالى في أقدس كتبهم بادعاء الولد له، ووصفه بصفات النقص والقبح والدناءة وكل ما يترفع عنه كرام البشر، وكذا الطعن في أنبيائه ووصفهم بصفات رذيلة واتهامهم بالفواحش والموبقات في أقدس كتب اليهود ولنصارى ..

فهذه الكراهية التي يتساءل عنها السائل هي كراهية شرعية دينية؛ نتقرب بها إلى الله؛ لأنه ليس من الدين ولا من العدل ولا حتى من الأخلاق الحميدة أوالمروءة أن تحب من يشتم أحب الأشياء إلى قلبك ويسب أقدس المقدسات عندك ويستهزء بأعظم ما تعتز به ..

أتحب أعداء الحبيب وتدعي حبا له ما ذاك في إمكانِ

ولذلك فقول السائل : ( ألم يأمركم القرآن برعاية السلام و أن تحبوا البشر؟ )اهـ.

يحتاج هذا إلى توضيح ملخصه أن القرآن حقا أمرنا برعاية السلام؛ ولكنه أمرنا برعاية السلام الذي يكفل حقوق المستضعفين، والسلام الذي يكفل حماية حياض الدين، السلام الذي لا ذل فيه ولا احتلال لبلاد المسلمين، السلام الذي يحترم ديننا وشريعتنا ونبينا صلى الله عليه وسلم، السلام الذي ليس فيه اعطاء للدنية والصغار والانبطاح تحت رغبات الأعداء ..

أما أن نحب البشر كل البشر حتى الذين يطعنون في ديننا ويشتمون نبينا ويحتلون بلادنا ويحاربون أمتنا فليس في القرآن هذا النوع من الحب، ويبدو أنك أخطات في فهم القرآن، أو أخطأ من حاول تفهيمك إياه ..

على كل حال يمكنك القول وأنت مرتاح البال مطمئن أنك لم تخطئ في فهم القرآن لو قلت : أن القرآن أمرنا بحب الخير والهداية لكافة البشر ولذلك أرسل الله نبينا رحمة للعالمين جميعا .. فهذا التعبير أدق وهو الصحيح ..

ألم تسمع أيها السائل عن الهجمة الشرسة التي يشنها الحاقدون في بلادك على قرآننا العظيم، وشرعنا المبين، ونبينا الكريم صلوات الله وسلامه عليه، عبر كتب تسوّد، ومقالات تنشر، وأفلام ورسوم تصوّر، من قبل حمقى ومعتوهين حانقين حاقدين عندكم، أغاظتهم عزة هذا الدين، وانتشاره في دياركم والعجيب أن هذه الهجمة الشرسة تجري في بلادكم التي تتبجح بحرية الاعتقاد، وحق الإنسان باختيار دينه، وكفالة أدائه لشعائره، ويعقد فيها مؤتمرات الحوار بين الحضارات وأخوّتها والتقريب بينها، إلى غير ذلك من الهراء الذي تموهون به على السذّج والجهال، وتضحكون به على السطحيين والمساكين. والحقيقة التي يراها كل من يعيش في بلادكم، أن هذه الحرية المدّعاة، والاحترام المزعوم، والحقوق المكفولة للأديان؛ تبذل عندكم لكل الأديان حتى الوثنية منها، كالبوذية والهندوسية وغيرها.. والتي لا تجدون فيها ما تحسدونها عليه.. أما دين الإسلام، الذي حرّقتم أسنانكم عليه بغيا وحسدا من عند أنفسكم، فلا تبذلون له ولشرائعه وقرآنه وأهله الاحترام المزعوم، والحقوق المدعاة، بل لا ينال منكم إلا حربا مسعورة حاقدة ظالمة؛ وذلك لأنكم صعقتم بجحافله تدك معاقلكم وبراياته ترفرف في دياركم وبين شبابكم فانتشرت اللحى الشقراء المباركة تزين الوجوه الحمراء ذات العيون الزرقاء، وازدانت كثير من بناتكم واعتزت بالحجاب بل وبالخمار الذي غزى شوارعكم ومدارسكم في زمن ضعف المسلمين المادي وزوال دولتهم وسلطانهم رغم ما دهاهم من استضعاف ووهن وتشتت، مكذبا بذلك مزاعمكم ودعاويكم عن انتشار الإسلام بالسيف وحده ..

إن أوروبا بحريتها المتسعة الأرجاء وبحضارتها الزائفة وثقافتها الهابطة لم تستوعب وتتحمل أو تتقبل قطعة قماش تضعها الفتيات المسلمات على رؤوسهن كشعيرة دينية وفريضة اسلامية لا بد منها في ديننا؛ ومع ذلك منعت الفتيات المسلمات المتمسكات بتلك الفريضة من مدارسهن وطردت من معاهدهن وجامعاتهن لأجلها، وكأن قطعة القماش هذه قد أمست من أشد الأخطار التي تهدد أمن أوروبا وفقا لعقول سفهائكم؛ ولا أشك أنها بالفعل تمثل خطرا على الساقطين وعديمي الغيرة والديوثين إخوان الخنازير؛ لأنها رمز الفضيلة، ولا تتحمل أخلاقهم الهابطة وحرياتهم الساقطة شيئا من الفضيلة؛ ولذلك تحارب هذه القماشة في بلادكم وكأنها سلاحا نوويا إرهابيا يهدد أمنكم !! يحدث هذا في الوقت الذي لا يأبه أشرف الناس عندكم بالعري المنتشر في شوارعكم وبالزنا والاجهاض والشذوذ بكافة أنواعه الذي تكفله قوانينكم ..

وفي سويسرا بلد الحرية وعدم التحيز وعدم العدوان زعموا ! تضيق نفوس عقلائكم هناك بالمآذن؛ مآذن المساجد فقط من بين سائر المآذن والمباني !!

أليس للمسلم أن يسأل لماذا هذه الكراهية كلها والعداوة الصريحة والمعلنة لديننا دون سائر الأديان !! كما تساءلت أنت !؟

ألا يحق لكل مسلمة أن تتساءل لماذا يجوز لأي امرأة أن تتعرى في شوارعكم دون أن يعترض عليها أحد؛ بينما يُضيّق عليها هي؛ حين تمتثل بأوامر دينها وتستتر بحجابها فتطرد من كل مدرسة وتمنع من كل معهد وتعاقب لعفتها وطهرها، ويضيق قومك بها وبحجابها ذرعا؛ كما ضاق قوم لوط بعفته وطهارته هو وأهله؛ فقالوا : (أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ)

لن نذهب إلى الصهاينة واليهود وما يفعلونه من جرائم وتمييز عنصري وتطهير عرقي فهذا الأمر يزعجك جدا ولا ترغب به، واشترطت علينا أن لا نخوض فيه دون أن تبين لنا الأسباب !! إلا سبباً واحداً لم توضح معناه وهو أننا في العام 2010 !! وكأن اليهود والصهاينة في هذا العصر يختلفون عن أسلافهم، ولحسن الحظ أننا نكتب هذا والعالم كله يتحدث عن جريمتهم في حق مدنيين عزّل كانوا على ظهر سفينة إغاثة تركية متوجهة إلى غزة المحاصرة، دعنا من هذا ومن جرائمهم الكثيرة التي لا تعد ولا تحصى فإنك لا ترغب بالحديث عنها؛ ودعنا نتوجه إلى مصر وتأمل معنا ما يفعله إخوانكم الأقباط النصارى هناك بأبناء جلدتهم من الشباب والفتيات حين يشهرون إسلامهم بمحض قناعاتهم واختيارهم !! فمنهم من يُسجن في أقبية الكنيسة ويُعذب حتى الموت، ومنهم من يُهدد ومنهم من يُقتل ويُصّفى !! ألم تتساءل أنت وأمثالك من المتحدثين عن الكراهية؛ لماذا لا تمنح أوروبا أمثال هؤلاء المعذّبين اللجوء الذي تمنحه لكل ساقط وساقطة يفر من بلاد المسلمين ولا يجد سبيلا لنيل الجنسية الأوروبية والكرم الأوروبي واليورو والدولار إلا بالطعن في شرائع الإسلام ..؟!

هذه المكاييل المزدوجة في تعامل بلادكم مع الاسلام والمسلمين أليست كافية وحدها لكراهيتكم وبغضكم .. من دون الحاجة إلى الاستشهاد بما منعتنا منه من جرائم الصهاينة واليهود الذين يبدو أنك تتحسس وتتضايق من ذكر جرائمهم ..

أيها السائل الزائر لموقعنا..

نحن نرحب بك في هذا الموقع حتى وإن كنت من غير أهل ديننا؛ لتتعرف فيه على بعض جوانب أعظم دين عرفه الوجود ..

ولتتعرف أيضا فيه على جرائم بني قومك وكراهيتهم للحق والطهر والعفاف والفضيلة، ولتتعرف أكثر على حقيقة دينكم المحرّف ..

ولكن نطلب منك إن كنت طالب حق شيئا واحدا فقط قبل أن تتجول فيه .. أن تتحلى بقليل من الانصاف؛ وأن تنـزع عن عينيك النظارة السوداء القاتمة المفعمة بالتشويه والكراهية التي ألبسكم إياها الإعلام المحارب لديننا في بلادكم لعلك تبصر الحقائق كما هي؛ فيشرح الله صدرك للدين الحق ..

والسلام على من اتبع الهدى ..


وكتبه : أبو محمد المقدسي

فيلم جديد لمؤسسة جنود الفداء الإعلامية "خطاب الحور 1" شُهداء (هلمند - زابل )

بسم الله الرحمن الرحيم



-------------

الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية
Global Islamic Media Front


:: تقدم ::





الإصدار المميز



شُهداء (هلمند - زابل )

بثلاث لغات

( العربية - الأوردية - البراهويه )

من إنتاج مؤسسة جنود الفداء الإعلامية



للتحميل بدون كلمة سر

للتحميل

اللغة العربية

جودة عالية

MB 406


http://www.archive.org/download/Khat...r1_06/kha.divx
http://ia360707.us.archive.org/10/it...r1_06/kha.divx




جودة متوسطة

MB 160


http://ia360706.us.archive.org/10/it...1_06/kha2.rmvb
http://www.archive.org/download/Khat...1_06/kha2.rmvb





جودة منخفضة

MB 48


http://ia360706.us.archive.org/10/it...ur1_06/kha3.rm
http://www.archive.org/download/Khateb_Hour1_06/kha3.rm




جودة جوال

MB 40


http://ia360706.us.archive.org/10/it...r1_06/kha4.3gp
http://www.archive.org/download/Khat...r1_06/kha4.3gp







اللغة البراهويه



جودة عالية


MB 406


http://ia360706.us.archive.org/10/it...r1_06/khb.divx
http://www.archive.org/download/Khat...r1_06/khb.divx





جودة متوسطة

MB 161


http://ia360706.us.archive.org/10/it...1_06/khb2.rmvb
http://www.archive.org/download/Khat...1_06/khb2.rmvb






جودة منخفضة

MB 49


http://www.archive.org/download/Khateb_Hour1_06/khb3.rm
http://ia360706.us.archive.org/10/it...ur1_06/khb3.rm




جودة جوال

MB 40



http://www.archive.org/download/Khat...r1_06/khb4.3gp
http://ia360706.us.archive.org/10/it...r1_06/khb4.3gp





اللغة الأوردية


جودة عالية

MB 476


http://www.archive.org/download/Khat...r1_06/khu.divx
http://ia360706.us.archive.org/10/it...r1_06/khu.divx


جودة متوسطة

MB 141


http://ia360706.us.archive.org/10/it...1_06/khu2.rmvb
http://www.archive.org/download/Khat...1_06/khu2.rmvb





جودة منخفضة

MB 48



http://www.archive.org/download/Khateb_Hor1_03/khu3.rm
http://ia360700.us.archive.org/6/ite...or1_03/khu3.rm






جودة جوال

MB 41


http://ia360707.us.archive.org/10/it...r1_06/khu4.3gp
http://www.archive.org/download/Khat...r1_06/khu4.3gp


بدون كلمة سر

اللغة العربية


جودة عالية

http://www.megaupload.com/?d=98QPXANV
http://www.megaupload.com/?d=ZHXIAUXG



اللغة البراهويه
جودة عالية



اللغة الأوردية
جودة عالية

http://www.megaupload.com/?d=G2XW2CXX
http://www.megaupload.com/?d=P82ZWQXS


----------------------------------------------------------




=======================================

اللغة العربية

155 MB

154 MB

151 MB

145 MB

=======================================

اللغة البراهويه

156 MB

155 MB

151 MB

146 MB


=======================================

اللغة الأوردية


157 MB

156 MB

147 MB

بكلمة سر



كلمة السر لجميع الملفات

كود:
 gsd5%^&*hff98!@#$f25KJGHT*&*(%$#@d25!@Dhh


اللغة العربية


جودة عالية
406 MB



http://gettyfile.ru/541063/
http://gettyfile.ru/541066/
http://gettyfile.ru/541068/
http://gettyfile.ru/541070/
http://gettyfile.ru/541072/
http://depositfiles.com/files/9ov3ni80n
http://depositfiles.com/files/52b8qwd7m
http://depositfiles.com/files/38pgf927t
http://depositfiles.com/files/y5mhimbje
http://depositfiles.com/files/maegoe5pj
http://www.megaupload.com/?d=TOCMS5I4
http://files.ge/file/495187/kha-zip.html
http://files.ge/file/495188/kha-zip.html
http://files.ge/file/495189/kha-zip.html
http://files.ge/file/495190/kha-zip.html
http://files.ge/file/495191/kha-zip.html
http://www.storage.to/get/39BNhqkI/kha.zip
http://www.storage.to/get/dNbsgpbw/kha.zip
http://www.storage.to/get/amEghBc7/kha.zip
http://www.storage.to/get/TT83o0vB/kha.zip
http://www.storage.to/get/TEAJtnuc/kha.zip
http://www.2shared.com/file/whiZoNVZ/kha.html
http://www.2shared.com/file/EqjiH3u4/kha.html
http://www.2shared.com/file/U0OvApO2/kha.html
http://www.2shared.com/file/kvrGI5Qy/kha.html
http://www.2shared.com/file/iXHuP9xA/kha.html
http://www.2shared.com/file/Qhw1UkGR/kha.html
http://www.2shared.com/file/xTrnOjgA/kha.html
http://www.2shared.com/file/IWG9znsw/kha.html
http://www.2shared.com/file/lJ9KKamj/kha.html
http://www.2shared.com/file/AxcKX1BC/kha.html
http://www.2shared.com/file/vSgS329T/kha.html
http://www.uploadmachine.com/file/45673/kha-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45675/kha-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45676/kha-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45672/kha-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45674/kha-zip.html


جودة متوسطة
160 MB


http://gettyfile.ru/541207/
http://gettyfile.ru/541206/
http://gettyfile.ru/541205/
http://gettyfile.ru/541204/
http://gettyfile.ru/541203/
http://depositfiles.com/files/eg6bhypyb
http://depositfiles.com/files/xuzazn9p3
http://depositfiles.com/files/78r6fsinr
http://depositfiles.com/files/vk2x9wht8
http://depositfiles.com/files/8x78md2tu
http://www.megaupload.com/?d=GJPB9QQC
http://files.ge/file/495308/kha2-rar.html
http://files.ge/file/495309/kha2-rar.html
http://files.ge/file/495310/kha2-rar.html
http://files.ge/file/495311/kha2-rar.html
http://files.ge/file/495312/kha2-rar.html
http://www.storage.to/get/G5uMludA/kha2.rar
http://www.storage.to/get/Q0FKw27L/kha2.rar
http://www.storage.to/get/GoysAdFw/kha2.rar
http://www.2shared.com/file/qYQix_01/kha2.html
http://www.2shared.com/file/C1MfyoeM/kha2.html
http://www.2shared.com/file/5uX7aXbq/kha2.html
http://www.2shared.com/file/ZMOz0ojT/kha2.html
http://www.2shared.com/file/VHphJK0i/kha2.html
http://www.2shared.com/file/EZLFhU6H/kha2.html
http://www.2shared.com/file/VXie32ZT/kha2.html
http://www.2shared.com/file/_n0dUXJB/kha2.html
http://www.2shared.com/file/fZWq3a3n/kha2.html
http://www.2shared.com/file/isSaV_Y7/kha2.html
http://www.2shared.com/file/NkPd9UtV/kha2.html
http://www.2shared.com/file/L4XHjrBs/kha2.html
http://www.filefactory.com/file/b1feb32/n/kha2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1feb3b/n/kha2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1feb41/n/kha2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1feb4d/n/kha2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1feb57/n/kha2_rar
http://www.sprezer.com/file-60423-be633f8a-kha2.rar
http://www.sprezer.com/file-60424-4dba5638-kha2.rar
http://www.sprezer.com/file-60425-0a1f8c58-kha2.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45715/kha2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45716/kha2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45717/kha2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45718/kha2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45719/kha2-rar.html


جودة منخفضة
48 MB



http://gettyfile.ru/541212/
http://gettyfile.ru/541213/
http://gettyfile.ru/541214/
http://gettyfile.ru/541215/
http://gettyfile.ru/541217/
http://depositfiles.com/files/z4wjm6c9i
http://depositfiles.com/files/7doblqhgu
http://depositfiles.com/files/a6764tr0q
http://depositfiles.com/files/ieahhy4ew
http://depositfiles.com/files/246shrvdc
http://www.megaupload.com/?d=VJQNAQSZ
http://files.ge/file/495323/kha3-rar.html
http://files.ge/file/495324/kha3-rar.html
http://files.ge/file/495325/kha3-rar.html
http://files.ge/file/495326/kha3-rar.html
http://files.ge/file/495328/kha3-rar.html
http://www.easy-share.com/1910529425/kha3.rar
http://www.easy-share.com/1910529413/kha3.rar
http://www.easy-share.com/1910529414/kha3.rar
http://www.easy-share.com/1910529417/kha3.rar
http://www.easy-share.com/1910529420/kha3.rar
http://www.2shared.com/file/7R_cJGZi/kha3.html
http://www.2shared.com/file/WE-0qaae/kha3.html
http://www.2shared.com/file/CS1reshH/kha3.html
http://www.2shared.com/file/gDjFaNkW/kha3.html
http://www.2shared.com/file/4__mOagk/kha3.html
http://www.2shared.com/file/C7ZpNX2z/kha3.html
http://www.2shared.com/file/LpBoCBg3/kha3.html
http://www.2shared.com/file/IFxjGkfO/kha3.html
http://www.2shared.com/file/aHXqbbxq/kha3.html
http://www.2shared.com/file/Rn-xmWid/kha3.html
http://www.2shared.com/file/bBeRVL9B/kha3.html
http://www.filefactory.com/file/b1fec5h/n/kha3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fec54/n/kha3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fec59/n/kha3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fec62/n/kha3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fec67/n/kha3_rar
http://www.sprezer.com/file-60428-67fb8092-kha3.rar
http://www.sprezer.com/file-60429-3024c8dd-kha3.rar
http://www.sprezer.com/file-60430-036d43f5-kha3.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45720/kha3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45721/kha3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45722/kha3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45723/kha3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45724/kha3-rar.html


جودة جوال
40 MB


http://gettyfile.ru/541220/
http://gettyfile.ru/541221/
http://gettyfile.ru/541222/
http://gettyfile.ru/541223/
http://gettyfile.ru/541224/
http://depositfiles.com/files/zkuedx8p1
http://depositfiles.com/files/gxnzzx15s
http://depositfiles.com/files/p3h5d143j
http://depositfiles.com/files/x976katro
http://depositfiles.com/files/01z208hv9
http://www.megaupload.com/?d=MYY6YKZO
http://files.ge/file/495337/kha4-rar.html
http://files.ge/file/495338/kha4-rar.html
http://files.ge/file/495339/kha4-rar.html
http://files.ge/file/495340/kha4-rar.html
http://files.ge/file/495341/kha4-rar.html
http://www.easy-share.com/1910529629/kha4.rar
http://www.easy-share.com/1910529628/kha4.rar
http://www.easy-share.com/1910529612/kha4.rar
http://www.easy-share.com/1910529609/kha4.rar
http://www.easy-share.com/1910529603/kha4.rar
http://www.2shared.com/file/Z4-cwGJf/kha4.html
http://www.2shared.com/file/j-VHNm7j/kha4.html
http://www.2shared.com/file/mk-HkqRc/kha4.html
http://www.2shared.com/file/LMyKX6BS/kha4.html
http://www.2shared.com/file/o1-lvWvf/kha4.html
http://www.2shared.com/file/S8lqN325/kha4.html
http://www.2shared.com/file/h_403cWT/kha4.html
http://www.2shared.com/file/PAEZoOVd/kha4.html
http://www.2shared.com/file/ExddDLtx/kha4.html
http://www.2shared.com/file/Fins6xN-/kha4.html
http://www.filefactory.com/file/b1fecf6/n/kha4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fecg0/n/kha4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fecg7/n/kha4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fech3/n/kha4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fechc/n/kha4_rar
http://www.sprezer.com/file-60433-80499f73-kha4.rar
http://www.sprezer.com/file-60434-3ccca121-kha4.rar
http://www.sprezer.com/file-60435-505b7185-kha4.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45725/kha4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45726/kha4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45727/kha4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45728/kha4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45729/kha4-rar.html



اللغة البراهويه


جودة عالية
406 MB


http://gettyfile.ru/541094/
http://gettyfile.ru/541095/
http://gettyfile.ru/541100/
http://gettyfile.ru/541105/
http://gettyfile.ru/541106/
http://depositfiles.com/files/cx363ivny
http://depositfiles.com/files/u1lanqusx
http://depositfiles.com/files/r90j7ros1
http://depositfiles.com/files/mgtfp44rt
http://depositfiles.com/files/ibsmq3zzf
http://www.megaupload.com/?d=BPVZ8E50
http://files.ge/file/495212/khb-zip.html
http://files.ge/file/495213/khb-zip.html
http://files.ge/file/495215/khb-zip.html
http://files.ge/file/495218/khb-zip.html
http://files.ge/file/495219/khb-zip.html
http://www.storage.to/get/4ZJHF9BE/khb.zip
http://www.storage.to/get/xgRhMhUr/khb.zip
http://www.storage.to/get/A70F3uaw/khb.zip
http://www.storage.to/get/iSh4BCe5/khb.zip
http://www.storage.to/get/GzqhS5uC/khb.zip
http://www.2shared.com/file/JkgPMgTP/khb.html
http://www.2shared.com/file/TM14DcrN/khb.html
http://www.2shared.com/file/IKwwTAyR/khb.html
http://www.2shared.com/file/Kod_3LYD/khb.html
http://www.2shared.com/file/TlWogHMr/khb.html
http://www.2shared.com/file/MCQhSVe7/khb.html
http://www.2shared.com/file/nteKi2lI/khb.html
http://www.2shared.com/file/0Sq3pPWt/khb.html
http://www.2shared.com/file/79EeZ4Zm/khb.html
http://www.2shared.com/file/XWtLakmG/khb.html
http://www.2shared.com/file/67RbcmJa/khb.html
http://www.uploadmachine.com/file/45681/khb-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45682/khb-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45683/khb-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45684/khb-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45685/khb-zip.html



جودة متوسطة
161 MB


http://gettyfile.ru/541235/
http://gettyfile.ru/541236/
http://gettyfile.ru/541237/
http://gettyfile.ru/541238/
http://gettyfile.ru/541240/
http://depositfiles.com/files/6mhi92zbo
http://depositfiles.com/files/fqfyfmuqj
http://depositfiles.com/files/78xnfhfvn
http://depositfiles.com/files/xqjepa8sr
http://depositfiles.com/files/dzc64v6v9
http://www.megaupload.com/?d=BCHR9F4R
http://files.ge/file/495354/khb2-rar.html
http://files.ge/file/495355/khb2-rar.html
http://files.ge/file/495357/khb2-rar.html
http://files.ge/file/495360/khb2-rar.html
http://files.ge/file/495361/khb2-rar.html
http://www.2shared.com/file/Rghoxw2L/khb2.html
http://www.2shared.com/file/vhkvhh4X/khb2.html
http://www.2shared.com/file/8bT72VH9/khb2.html
http://www.2shared.com/file/BNYopH2t/khb2.html
http://www.2shared.com/file/5RYuqbiu/khb2.html
http://www.2shared.com/file/cC_tDWxh/khb2.html
http://www.2shared.com/file/vgh0x2_L/khb2.html
http://www.2shared.com/file/WRshqPeu/khb2.html
http://www.2shared.com/file/qj2BiYjI/khb2.html
http://www.2shared.com/file/OiSoOFg6/khb2.html
http://www.filefactory.com/file/b1fedg2/n/khb2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fedh3/n/khb2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fee18/n/khb2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fee26/n/khb2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fee3b/n/khb2_rar
http://www.sprezer.com/file-60436-ca6a0010-khb2.rar
http://www.sprezer.com/file-60437-9ca37467-khb2.rar
http://www.sprezer.com/file-60438-c12700f5-khb2.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45731/khb2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45733/khb2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45730/khb2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45732/khb2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45734/khb2-rar.html


جودة منخفضة
49 MB



http://gettyfile.ru/541246/
http://gettyfile.ru/541247/
http://gettyfile.ru/541248/
http://gettyfile.ru/541249/
http://gettyfile.ru/541250/
http://depositfiles.com/files/0t8zg66y7
http://depositfiles.com/files/cd5p7lmcq
http://depositfiles.com/files/8m5idyskd
http://depositfiles.com/files/54mjmpfuy
http://depositfiles.com/files/n64x1u1w3
http://www.megaupload.com/?d=7GUIVRC3
http://files.ge/file/495365/khb3-rar.html
http://files.ge/file/495366/khb3-rar.html
http://files.ge/file/495367/khb3-rar.html
http://files.ge/file/495368/khb3-rar.html
http://files.ge/file/495371/khb3-rar.html
http://www.easy-share.com/1910529913/khb3.rar
http://www.easy-share.com/1910529912/khb3.rar
http://www.easy-share.com/1910529910/khb3.rar
http://www.easy-share.com/1910529908/khb3.rar
http://www.easy-share.com/1910529902/khb3.rar
http://www.2shared.com/file/E3znblwW/khb3.html
http://www.2shared.com/file/8WjIaxlW/khb3.html
http://www.2shared.com/file/emJqx92v/khb3.html
http://www.2shared.com/file/0mXz3q5n/khb3.html
http://www.2shared.com/file/sOwqo6MJ/khb3.html
http://www.2shared.com/file/FyIskDNs/khb3.html
http://www.2shared.com/file/oBF7AOHg/khb3.html
http://www.2shared.com/file/aDmwRx46/khb3.html
http://www.2shared.com/file/jA7LAtS2/khb3.html
http://www.2shared.com/file/Fvjz5gzU/khb3.html
http://www.filefactory.com/file/b1fef27/n/khb3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fef36/n/khb3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fef3f/n/khb3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fef4d/n/khb3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fef5a/n/khb3_rar
http://www.sprezer.com/file-60441-252d9198-khb3.rar
http://www.sprezer.com/file-60442-f9cd08cc-khb3.rar
http://www.sprezer.com/file-60443-e77e663d-khb3.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45735/khb3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45736/khb3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45737/khb3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45738/khb3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45739/khb3-rar.html


جودة جوال
40 MB



http://gettyfile.ru/541252/
http://gettyfile.ru/541254/
http://gettyfile.ru/541255/
http://gettyfile.ru/541256/
http://gettyfile.ru/541259/
http://depositfiles.com/files/d0av8u1s3
http://depositfiles.com/files/hzdlbhug3
http://depositfiles.com/files/4qu30u6i7
http://depositfiles.com/files/83ta99nvd
http://depositfiles.com/files/8alnhpxaf
http://www.megaupload.com/?d=TKN8S5JO
http://files.ge/file/495380/khb4-rar.html
http://files.ge/file/495381/khb4-rar.html
http://files.ge/file/495382/khb4-rar.html
http://files.ge/file/495384/khb4-rar.html
http://files.ge/file/495386/khb4-rar.html
http://www.easy-share.com/1910530026/khb4.rar
http://www.easy-share.com/1910530020/khb4.rar
http://www.easy-share.com/1910530003/khb4.rar
http://www.easy-share.com/1910530002/khb4.rar
http://www.easy-share.com/1910530001/khb4.rar
http://www.2shared.com/file/DDUgjCuc/khb4.html
http://www.2shared.com/file/wyd0y1pw/khb4.html
http://www.2shared.com/file/JV9M9JC_/khb4.html
http://www.2shared.com/file/c8OTXoES/khb4.html
http://www.2shared.com/file/ZGu5QjHA/khb4.html
http://www.2shared.com/file/HLEel4Zc/khb4.html
http://www.2shared.com/file/x3nH_h7_/khb4.html
http://www.2shared.com/file/vGoVkKUc/khb4.html
http://www.2shared.com/file/GW6WodVZ/khb4.html
http://www.2shared.com/file/PeSYJF_4/khb4.html
http://www.filefactory.com/file/b1feg84/n/khb4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1feg9h/n/khb4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fegbb/n/khb4_rar
http://www.filefactory.com/file/b3ba54h/n/khb4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1fegdd/n/khb4_rar
http://www.sprezer.com/file-60445-1a4d5d81-khb4.rar
http://www.sprezer.com/file-60446-bc961ece-khb4.rar
http://www.sprezer.com/file-60447-1eb2ef6d-khb4.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45740/khb4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45741/khb4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45742/khb4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45743/khb4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45744/khb4-rar.html



اللغة الأوردية


جودة عالية
476 MB




http://deurl.me/1M5Z4
http://deurl.me/1M5Z6
http://deurl.me/1M67O
http://deurl.me/1M67P
http://gettyfile.ru/541353/
http://gettyfile.ru/541355/
http://gettyfile.ru/541357/
http://gettyfile.ru/541366/
http://gettyfile.ru/541367/
http://depositfiles.com/files/dx24rzkcb
http://depositfiles.com/files/jbo5xcize
http://depositfiles.com/files/4fpadzg8c
http://depositfiles.com/files/b66dzsewe
http://depositfiles.com/files/2c1j4dnmo
http://www.megaupload.com/?d=R50X0CS8
http://files.ge/file/495457/khu-zip.html
http://files.ge/file/495458/khu-zip.html
http://files.ge/file/495463/khu-zip.html
http://files.ge/file/495464/khu-zip.html
http://www.storage.to/get/rHrIqlbN/khu.zip
http://www.storage.to/get/Ehe5Mszc/khu.zip
http://www.2shared.com/file/0XDdVRZ7/khu.html
http://www.2shared.com/file/swoK53B-/khu.html
http://www.2shared.com/file/fXTSW_n8/khu.html
http://www.2shared.com/file/NiEZ3R_9/khu.html
http://www.2shared.com/file/0Sg4_1WF/khu.html
http://www.2shared.com/file/cDFun4xd/khu.html
http://www.2shared.com/file/ixww7z4E/khu.html
http://www.2shared.com/file/HwIi98up/khu.html
http://www.2shared.com/file/58_ExG6f/khu.html
http://www.2shared.com/file/VFE9_lY_/khu.html
http://www.qdrive.us/vr792h00pue2/khu.zip.html
http://www.qdrive.us/n1aqr88zkarp/khu.zip.html
http://www.qdrive.us/sceows6i47w3/khu.zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45766/khu-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45768/khu-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45770/khu-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45773/khu-zip.html
http://www.uploadmachine.com/file/45774/khu-zip.html
http://quickupload.net/zl6e4l5o84db/...d.net.zip.html
http://quickupload.net/wj9zcmipp1xr/...d.net.zip.html


جودة متوسطة
141 MB


http://gettyfile.ru/541276/
http://gettyfile.ru/541277/
http://gettyfile.ru/541279/
http://gettyfile.ru/541281/
http://gettyfile.ru/541283/
http://depositfiles.com/files/mubawzh1n
http://depositfiles.com/files/28sz6xwsm
http://depositfiles.com/files/maobi58gc
http://depositfiles.com/files/7zi8mjeg4
http://depositfiles.com/files/o6uhzrtu3
http://www.megaupload.com/?d=YHRYQLXR
http://files.ge/file/495398/khu2-rar.html
http://files.ge/file/495399/khu2-rar.html
http://files.ge/file/495401/khu2-rar.html
http://files.ge/file/495402/khu2-rar.html
http://files.ge/file/495403/khu2-rar.html
http://www.2shared.com/file/IQuIRz7A/khu2.html
http://www.2shared.com/file/gPoil00c/khu2.html
http://www.2shared.com/file/WW6amddZ/khu2.html
http://www.2shared.com/file/OxcQfvDr/khu2.html
http://www.2shared.com/file/g7yHUkRR/khu2.html
http://www.2shared.com/file/Q5khoNKZ/khu2.html
http://www.2shared.com/file/NFpLxe8f/khu2.html
http://www.2shared.com/file/XkBwsBO0/khu2.html
http://www.2shared.com/file/oBVCw8Pf/khu2.html
http://www.2shared.com/file/PysXgjVr/khu2.html
http://www.filefactory.com/file/b1ff0a2/n/khu2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff0b3/n/khu2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff0c1/n/khu2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff0d9/n/khu2_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff0de/n/khu2_rar
http://www.sprezer.com/file-60451-98419d05-khu2.rar
http://www.sprezer.com/file-60450-ff16c02f-khu2.rar
http://www.sprezer.com/file-60449-fbcae1c3-khu2.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45745/khu2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45748/khu2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45751/khu2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45752/khu2-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45753/khu2-rar.html



جودة منخفضة
48 MB



http://gettyfile.ru/541288/
http://gettyfile.ru/541289/
http://gettyfile.ru/541290/
http://gettyfile.ru/541291/
http://gettyfile.ru/541292/
http://depositfiles.com/files/atbwkr4yp
http://depositfiles.com/files/h1w1s4e8s
http://depositfiles.com/files/jzapzt37c
http://depositfiles.com/files/rlfgu6l29
http://depositfiles.com/files/fqgz4xlwc
http://www.megaupload.com/?d=XLO7N9Z0
http://files.ge/file/495406/khu3-rar.html
http://files.ge/file/495407/khu3-rar.html
http://files.ge/file/495408/khu3-rar.html
http://files.ge/file/495409/khu3-rar.html
http://files.ge/file/495410/khu3-rar.html
http://www.easy-share.com/1910530347/khu3.rar
http://www.easy-share.com/1910530312/khu3.rar
http://www.easy-share.com/1910530314/khu3.rar
http://www.easy-share.com/1910530318/khu3.rar
http://www.easy-share.com/1910530321/khu3.rar
http://www.easy-share.com/1910530325/khu3.rar
http://www.2shared.com/file/HnLfXnuC/khu3.html
http://www.2shared.com/file/WRONOUmQ/khu3.html
http://www.2shared.com/file/Qis1ajaq/khu3.html
http://www.2shared.com/file/Cfv_VPYB/khu3.html
http://www.2shared.com/file/P1ObRoZQ/khu3.html
http://www.2shared.com/file/x5t5Cjbx/khu3.html
http://www.2shared.com/file/MKMTho-H/khu3.html
http://www.2shared.com/file/Tz78udc1/khu3.html
http://www.2shared.com/file/I-KjTnvB/khu3.html
http://www.2shared.com/file/7QAoiBgY/khu3.html
http://www.2shared.com/file/nDRYvFF1/khu3.html
http://www.filefactory.com/file/b1ff1d9/n/khu3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff1dd/n/khu3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff1e3/n/khu3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff1f2/n/khu3_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff1f5/n/khu3_rar
http://www.sprezer.com/file-60453-00de7f52-khu3.rar
http://www.sprezer.com/file-60454-60567bef-khu3.rar
http://www.sprezer.com/file-60455-c187d42c-khu3.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45754/khu3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45755/khu3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45756/khu3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45757/khu3-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45758/khu3-rar.html


جودة جوال
41 MB


http://gettyfile.ru/541303/
http://gettyfile.ru/541304/
http://gettyfile.ru/541305/
http://gettyfile.ru/541306/
http://gettyfile.ru/541307/
http://depositfiles.com/files/1ypz86jyl
http://depositfiles.com/files/iu63sdoqp
http://depositfiles.com/files/y2pq8a9zb
http://depositfiles.com/files/ur5aha656
http://depositfiles.com/files/f2i38zgcd
http://www.megaupload.com/?d=I65FBJ3G
http://files.ge/file/495418/khu4-rar.html
http://files.ge/file/495420/khu4-rar.html
http://files.ge/file/495423/khu4-rar.html
http://files.ge/file/495424/khu4-rar.html
http://files.ge/file/495426/khu4-rar.html
http://www.easy-share.com/1910530413/khu4.rar
http://www.easy-share.com/1910530418/khu4.rar
http://www.easy-share.com/1910530420/khu4.rar
http://www.easy-share.com/1910530430/khu4.rar
http://www.easy-share.com/1910530450/khu4.rar
http://www.2shared.com/file/FJLl1TvD/khu4.html
http://www.2shared.com/file/ODaTKeoj/khu4.html
http://www.2shared.com/file/do8YGJp4/khu4.html
http://www.2shared.com/file/dtSaH_s4/khu4.html
http://www.2shared.com/file/-NIngnMr/khu4.html
http://www.2shared.com/file/6KWAMGPj/khu4.html
http://www.2shared.com/file/-hEi-7K_/khu4.html
http://www.2shared.com/file/jg7QoJTZ/khu4.html
http://www.2shared.com/file/Y3udQPJA/khu4.html
http://www.2shared.com/file/AMyRMQTP/khu4.html
http://www.2shared.com/file/4QAYhB_X/khu4.html
http://www.filefactory.com/file/b1ff2b8/n/khu4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff2bd/n/khu4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff2be/n/khu4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff2c2/n/khu4_rar
http://www.filefactory.com/file/b1ff2c9/n/khu4_rar
http://www.sprezer.com/file-60457-108b48f5-khu4.rar
http://www.sprezer.com/file-60458-6d2c2f62-khu4.rar
http://www.sprezer.com/file-60459-fe4d3e16-khu4.rar
http://www.uploadmachine.com/file/45759/khu4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45761/khu4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45760/khu4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45762/khu4-rar.html
http://www.uploadmachine.com/file/45763/khu4-rar.html


----------------------------------------------------------


لا تنسونا من صالح دعائكم

إخوانكم في


الجبهة الإعلامية الإسلامية العالمية
رَصدٌ لأخبَار المُجَاهدِين وَ تَحرِيضٌ للمُؤمِنين